العودة   الموقع الرسمي لقبائل بني عُقيل - عكيل > المنتديات العامة > المنتدى العام
 
 

آخر 10 مشاركات
الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
يوسف الرميض // اهلا وسهلا
الوقت: 07:40 AM - التاريخ: 24-06-2017
0 16

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
قبائل وعشائر العراق بني جميل
الوقت: 10:47 AM - التاريخ: 11-06-2017
1146 268020

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
قصة حقيقيه في عام 1980
الوقت: 06:35 AM - التاريخ: 03-06-2017
0 255

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
سها سالم / حياك الله
الوقت: 01:32 PM - التاريخ: 29-05-2017
0 302

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
القبائل العربية في مصر سها يوسف
الوقت: 09:56 PM - التاريخ: 28-05-2017
4 1313

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
حمولة ال جريم من عشائر عكيل ال سلمان.. جاسم حمود
الوقت: 04:53 AM - التاريخ: 27-05-2017
21 6476

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
راضي شنيشل
الوقت: 10:23 PM - التاريخ: 25-05-2017
0 345

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
شحصلتي يم عامر من ذبحتي الثور .
الوقت: 03:52 AM - التاريخ: 23-05-2017
40 5346

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
منارو
الوقت: 05:25 PM - التاريخ: 22-05-2017
0 336

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
مــــــــــيتين // 200
الوقت: 03:58 PM - التاريخ: 22-05-2017
12 2422


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 29-08-2009, 03:58 AM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المؤسس والمدير العام

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,208
بمعدل : 0.41 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عـكـيـلـي نـجـد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : المنتدى العام
افتراضي قواعد في الرزق الحسن على ضوء قصة شعيب عليه السلام


قواعد في الرزق الحسن على ضوء قصة شعيب
فرحان العطار


إن المتأمل في واقعنا اليوم يرى انفتاح المعاملات المالية بشكل عجيب ، فتكاد في كل يوم تستحدث طريقة او عدة طرق لجلب المال و الاستثمار ، دون أن يرجع بعضها إلى أساس شرعي ، أو إلى من يبحث في شرعيتها و يحدد حكمها و ضوابطها ، و ما ذاك إلا للنهم و الشره في جمع المال و تحصيله ، بغض النظر عن تحريمه أو تحليله ، مما جعل للمال سلطاناً في حياة الناس يحدد مسارها و علاقاتها ، فأصبحت الآيات و الأحاديث بمعزل عن كثير من هذه المعاملات ، كما أن كلمات الأولين في الحث على طيب المطعم ، و طلب الحلال ، قد غابت عن أذهان الكثير ، مما يستدعي جهوداً جبارة ، لإعادة النصوص الشرعية إلى الساحة بقوة ، و الوقوف في وجه هذا الغثاء ، الذي تولد من تبعية مقيته للحضارة الرأسمالية الموبوئة و لعل في قصة نبي الله شعيب عليه السلام -قواعد كلية ، و تجارب ناضجة ، و نماذج خيرة ، و طريقة موفقة و مسددة للإهتمام بالرزق الحسن ، كما تضمنت التحذير من النماذج السيئة ، و الطرق الملتوية لجمع المال ، فرسم في دعوته عليه السلام للدعاة منهجاً قويما ، إذ نجد في دعوته لقومة تحذير و إنذار ، و ترغيب و ترهيب ، منع من الظلم ، وحث على حتمية العدل ، كما ذكر في دعوته لهم صوراً حية ، من هذه المعاملات التي ينبغي عليهم تركها بالكلية ، ثم حذر من عواقب الاستمرار في هذا الطريق الملوث ، بأنه فساد في الأرض بكل ما تعنيه هذه الكلمة من حقـائق و دلالات ، و لعل هذا الجهد الجبار ، من نبي الله شعيب في إصلاح هذا الخلل ، و محاولاته الحثيثة لإعادة التوازن المالي في المجتمع ، و الوقوف في وجه الفساد بالمبادئ و القيم الأصيلة ، لدلالة واضحة على أهمية الجانب الاقتصادي في حياة الناس ، و أي انحراف في هذا الجانب لهو نذير شر على المجتمع بأسره ، إذا لم يؤخذ على أيدي المفسدين ، فتضمنت دعوته لقومه الحث على طلب الرزق الحسن من خلال القواعد التالية :

أولاً :العدل .


و هذا أساس في المعاملات المالية و غيرها ،عند تعامل الخلق مع بعضهم البعض ، فلا يجوز لأحد مهما كان ، بأن يخل بهذا الأساس المتين ،أو يتنكر له، و لو كان تعامله مع ظالم أو كافر ، و من نصيحة نبي الله شعيب - عليه السلام - لقومه ، أن أمرهم بالعدل ،فيتحقق لهم بذلك الربح و عدم الظلم ، كما أن العدل نقطة وسط ، أي أنه قريب منهم ليس شاقاً العمل به ، كما أن التعامل به ليس به أي خسارة كما يتوهمون ، و هذه الحقيقة لا بد أن يعيها الاقتصاديون جيدا ، إذ إن العدل يحقق الطمانينة في المجتمع ، وينشر الثقة و الراحة بين أفراده ،و يربح بالتعامل به جميع الأطراف ، دون ظلم أو حيف ، فنهاهم أولاً عن الظلم ، ثم أمرهم بالعدل ، و هذا يشمل الموظف في وظيفته ، و التاجر في حانوته ، و العامل في مصنعه ، فلا ينقص الحقوق الواجبة عليه للآخرين ، أو يفرط فيها ، أو يأخذ ما ليس له.

ثانياً : البركة.


و حيث أن القصة تناولت الفساد الاقتصادي في حياة الناس ، فقد تم التركيز على البركة في المال ، حيث أنها سر المال و جوهره ، و ذلك من خلال ثلاث جوانب :


ا- التعامل مع الله عز وجل : و أن الشأن هو بركة الله في المال و الربح ، و ليس الشأن كثرته ، و ذلك بقوله كما حكى الله عنه ( بقية الله خير لكم..) قال القرطبي –رحمه الله – في تفسير هذه الآية " أي ما يبقيه الله لكم بعد إيفاء الحقوق بالقسط أكثر بركة، وأحمد عاقبة مما تبقونه أنتم لأنفسكم من فضل التطفيف بالتجبر والظلم؛ قال معناه الطبري، وغيره "


و هذا معنى عجيب، و جانب مهم حين التعامل مع المال ، ، إذ المعتبر البركة و ليس الكثرة ، و غياب هذا المعنى الأصيل ، أو انعكاسه يسبب مشاكل و مخالفات كثيرة ، لعل منها ما نلاحظه من شكوى الكثير ، من قلة بركة رواتبهم و نفادها بشكل سريع ، و ذلك بسبب تعاملنا مع هذه الرواتب بشكل مادي جامد ، دون أن يكون هناك توكل و اعتماد و ثقة بالله تعالى و دعاء و لجأ إليه بأن يبارك فيها.


ب- الاستشهاد بالواقع و ذلك عند قوله لقومه ( و اذكروا إذ كنتم قليلا فكثركم..) و قد ذكر المفسرون في هذا التكثير أقوالاً جمعها القرطبي – رحمه الله - بقوله " وقيل: المراد مجموع الأقوال الأربعة فإنه تعالى كثّر عددهم وأرزاقهم وطوّل أعمارهم وأعزّهم بعد أن كانوا على مقابلاتها."


فالتكثير و البركة من عند الله عز و جل فكما كثر أعدادكم و أرزاقكم و طول أعماركم فهو أيضا يبارك في الربح الذي تربحونه عندما تعاملون الناس بالعدل فهو بذلك ضرب لهم مثلاً من حياتهم وواقعهم لعلهم يستوعبون هذه الحقيقة الصارخة و لعلنا نحن ايضا نستوعب هذه اللفته الرائعة من هذا النبي الكريم إذ كنا قليل فكثرنا ، و فقراء فأغنانا.


ج – ( وانظروا كيف كان عاقبة المفسدين ) أولئك الأقوام الذين ملئوا الأرض ضجيجاً و علوا و فسادا ، قد أعجبتهم قوتهم و كثرتهم فبادوا بعد الكثرة ، و محقوا بعد البركة ، فلا تحس منهم من أحد أو تسمع لهم ركزا ، و في هذا تذكير بمصير المفسدين ، فالله كثرهم ، و بسبب أعمالهم أهلكهم ، فاطلبوا منه البركة و أعطوا هذا الجانب حقه.

ثالثاً : التحذير و الترهيب .


و حيث أن تشبث النفوس بالمال ، و تعلقها به قد يحملها على اقتحام الحرام ، و الخوض فيه ، فكان من الحكمة قرع النفوس و تخويفها ، لعلها ترعوي و تهجر الحرام ، فقد نوع نبي الله شعيب عليه السلام ، في اسلوب خطابه لتحذير قومه و تخويفهم ، و طرقه من عدة جوانب ، إمعاناً في نصحهم ، و شفقة عليهم من سخط الله عز وجل فقال لهم : ( وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط) و لا يخفى ما تضمنه هذا الخطاب من قرع و تخويف كما أنه قبل ذلك قال لهم : { إني أراكم بخيرٍ }؛ فذكرهم برخص الأسعار، وكثرة الأرزاق، فينبغي عليهم الشكر لله على هذه النعم ، لا بخس الحقوق ، و أكل الأموال بغير حق ، و حيث أن الجزاء من جنس العمل ، و أنهم إذا استمروا على طريقهم في البخس و الظلم ، فإن الأمور ستستبدل بضدها ، كما جرت سنة الله عز و جل بذلك ، و مجتمعنا اليوم إذ يشكو الغلاء في الأسعار ، و ارتفاعها بشكل كبير ، لهو نذير خطر قد دق ناقوسه ، إذ استمرأ كثير منهم الحرام ، فالربا يضرب بأطنابه دون نكير ، و التعامل به متيسر لكل أحد ، إلى غير ذلك من المعاملات التي ينبغي أن توقف عند حدها ، حتى لا تنحدر الأمور إلى أسوأ من ذلك ، و نتذكر قول نبي الله شعيب ( إني أراكم بخير وإني أخاف عليكم عذاب يوم محيط ) على أن هذا التحذير يتناول الفرد و المجتمع بأسره ، فكل واحد منا يتقي الله في هذا المال و يعلم بأن عقوبة التفريط قاسية.

رابعاً : القدوة الحسنة.


فلا يعدم المجتمع – و الحمد لله – من الأغنياء الأتقياء ، الذين لم يتلوثوا بالعبودية للدينار و الدرهم ، و هم يملكون الأرصدة الضخمة في حساباتهم ، و هؤلاء ينبغي ابرازهم للمجتمع ، لتكون هذه النماذج حاضرة حية في ضميره ، و قدوة طيبة له ، فنبي الله شعيب قد احتج على قومه بهذه الحجة الباهرة ، و ذلك بذكر الأمثلة من الذين لم يسلكوا طريق قومه في بخس الناس و أكل أموالهم و ذلك عند قوله عليه السلام لهم : ( ورزقني منه رزقاً حسناً ) لا كما تظنون بأن ما أدعوكم إليه يقلل أرزاقكم و ارباحكم بل يزيد عددها و بركتها ، و أنا أمامكم أملك المال الكثير و لم ابخس الناس حقوقهم أو أظلمهم و هذه حجة واضحة و دليل دامغ على صدقه و نصحه لهم و هم يعلمون جيدا صدقه و أمانته عليه السلام في تعامله مع الناس ، و لعل في انتشار المعاملات الاسلامية في البنوك اليوم ، تعتبر من هذا القبيل حيث انتشرت بشكل يبعث على الأمل و التفاؤل ، حتى تجاوزت إلى البنوك الغربية ، و لكن ينبغي استغلال ذلك إلى أقصى حد في ابراز هذه الصورة للمجتمعات ، حتى يعلموا بأن الاسلام هو الطريق الوحيد ، الذي يضبط حياة الناس و يحقق آمالهم ، كما أن في قوله عليه السلام ، الاستفادة من تجارب الآخرين في حسن التعامل مع المال ، و صرفه في وجوهه ، و الاستفادة من الخبراء و المتخصصين في هذا المجال ، حتى لا يكون هناك عبث و اسراف في صرف المال على حساب امور ضرورية في حياة المسلم.

نسأل الله أن يلهمنا رشدنا ، وأن يقينا شر أنفسنا ، فهو نعم المولى و نعم النصير.




كلمات البحث

منتديات قبائل بني عقٌيل , قبائل بني عقٌيل ، عكيل





r,hu] td hgv.r hgpsk ugn q,x rwm audf ugdi hgsghl












توقيع :

قال الشاعر من بني عُقيل في الحرب التي وقعت بينهم وبين بني حنيفة في أول القرن الثاني ( الوحشيات لأبي تمام ، ص 68 ) :

لقد علمتْ حنيفةُ يوم لاقت .... عُقيلاً أنها عربٌ لُبابُ



أحُلوٌ يا حنيفَ بنو عُقيلٍ .... فقد جرَّبتِ أم صَبِرٌ وَ صابُ

وأنَّ سيوفَهمْ تسقي سِماماً .... إذا ما سلّها الاُسدُ الغِضابُ

كأنّ البَيْضَ حين يقعنَ فيه ... وإن يبِستْ قَوانسُهُ رِطابُ

........


لباب : الخالص ، الصبر : دواء مر ، الصاب : عصارة شجر مر ، السمام : جمع سُم ، الأُسد : جمع أسد ، البيض : جمع بيضة وهي الخوذة من الحديد ، قونس البيضة : أعلاها ، رطاب : جمع رطبة .

عرض البوم صور عـكـيـلـي نـجـد   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2009, 01:32 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف سابق
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية عبدالله الخفاجي

البيانات
التسجيل: Jul 2009
العضوية: 13
الدولة: الرياض
المشاركات: 266
بمعدل : 0.09 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عبدالله الخفاجي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر MSN إلى عبدالله الخفاجي

مـجـمـوع الأوسـمـة: 2

وسام التكريم الملكي

قلادة التكريم



 

كاتب الموضوع : عـكـيـلـي نـجـد المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

جزاك الله خيرا












توقيع :

http://www.m5zn.com/uploads/2010/2/7...wav0e3g2q7.jpg

قالو الفخر انساب = ولي الحق بأن افخر
بناس هم علي حباب= وفيهم مرجلة عنتر
خفاجة يافخر أعراب = أهلي وعزوتي واكثر
ابي اسأل كل الاصحاب = مالي حق بأن افخر

ابو عبدالرحمن الخفاجي



عرض البوم صور عبدالله الخفاجي   رد مع اقتباس
قديم 30-08-2009, 04:27 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المؤسس والمدير العام

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,208
بمعدل : 0.41 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عـكـيـلـي نـجـد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عـكـيـلـي نـجـد المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

وإيّاك أخي الفاضل الحبيب عبد الله ..

أسعدني مرورك الكريم ..

ولا هنت ..












توقيع :

قال الشاعر من بني عُقيل في الحرب التي وقعت بينهم وبين بني حنيفة في أول القرن الثاني ( الوحشيات لأبي تمام ، ص 68 ) :

لقد علمتْ حنيفةُ يوم لاقت .... عُقيلاً أنها عربٌ لُبابُ



أحُلوٌ يا حنيفَ بنو عُقيلٍ .... فقد جرَّبتِ أم صَبِرٌ وَ صابُ

وأنَّ سيوفَهمْ تسقي سِماماً .... إذا ما سلّها الاُسدُ الغِضابُ

كأنّ البَيْضَ حين يقعنَ فيه ... وإن يبِستْ قَوانسُهُ رِطابُ

........


لباب : الخالص ، الصبر : دواء مر ، الصاب : عصارة شجر مر ، السمام : جمع سُم ، الأُسد : جمع أسد ، البيض : جمع بيضة وهي الخوذة من الحديد ، قونس البيضة : أعلاها ، رطاب : جمع رطبة .

عرض البوم صور عـكـيـلـي نـجـد   رد مع اقتباس
قديم 31-08-2009, 09:42 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك

البيانات
التسجيل: Aug 2009
العضوية: 60
المشاركات: 32
بمعدل : 0.01 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عمر عبد العزيز العكيلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عـكـيـلـي نـجـد المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

مشكوووور يا عكيلي نجد على هذه الكلمات الرائعة و بارك الله فيك












عرض البوم صور عمر عبد العزيز العكيلي   رد مع اقتباس
قديم 31-08-2009, 04:49 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المؤسس والمدير العام

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 2
المشاركات: 1,208
بمعدل : 0.41 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
عـكـيـلـي نـجـد غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : عـكـيـلـي نـجـد المنتدى : المنتدى العام
افتراضي

العفو أخي الغالي عمر العكيلي ..

بارك الله فيك ..

ولا عدمنا تواصلك الكريم ..












توقيع :

قال الشاعر من بني عُقيل في الحرب التي وقعت بينهم وبين بني حنيفة في أول القرن الثاني ( الوحشيات لأبي تمام ، ص 68 ) :

لقد علمتْ حنيفةُ يوم لاقت .... عُقيلاً أنها عربٌ لُبابُ



أحُلوٌ يا حنيفَ بنو عُقيلٍ .... فقد جرَّبتِ أم صَبِرٌ وَ صابُ

وأنَّ سيوفَهمْ تسقي سِماماً .... إذا ما سلّها الاُسدُ الغِضابُ

كأنّ البَيْضَ حين يقعنَ فيه ... وإن يبِستْ قَوانسُهُ رِطابُ

........


لباب : الخالص ، الصبر : دواء مر ، الصاب : عصارة شجر مر ، السمام : جمع سُم ، الأُسد : جمع أسد ، البيض : جمع بيضة وهي الخوذة من الحديد ، قونس البيضة : أعلاها ، رطاب : جمع رطبة .

عرض البوم صور عـكـيـلـي نـجـد   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:22 PM

أقسام المنتدى

المنتديات العامة | المنتدى الإسلامي | منتدى الترحيب والمناسبات | المنتدى العام | منتدى القضايا الحوارية ، والنقاشات الجادة | المنتديات الخاصة بقبائل بني عُقيل العامرية | منتدى أخبار ومناسبات بني عُقيل | منتدى أنساب ومواطن بني عُقيل | منتدى تاريخ بني عُقيل | منتدى أمراء وأعلام بني عُقيل | منتدى قصائد وأشعار بني عُقيل | منتدى مكتبة بني عُقيل | المنتديات الخاصة بالقبائل العامرية والعربية العامة والتاريخ العام | منتدى القبائل العامرية | منتدى القبائل العربية العامة | منتدى مكتبة الأنساب والتاريخ | المنتديات الأدبية | المنتدى الشعري العام | منتدى الخواطر ونبض المشاعر | منتدى القصص والروايات | منتدى الألغاز والأمثال والحكم | المنتديات المنوعة | منتدى الأسرة والمرأة والطفل | منتدى الصحة والطب | منتدى الرياضة | منتدى الطبيعة والسفر | منتدى الحاسوب والجوال والعلوم التقنية العامة | المنتديات الإدارية | منتدى الملاحظات والاقتراحات | منتدى المشرفين والمراقبين | منتدى السيارات والدراجات | منتدى المرأة العام | منتدى التدبير المنزلي | دواوين شعراء المنتدى | المنتدى الإعلامي لموقع بني عُقيل الرسمي | المنتدى التاريخي العام | منتدى الشعر النبطي | منتدى الثقافة العامة | قبيلة قيس العامرية (جيس) | منتدى بصمات مبدعي الموقع .. تخليداً لذكراهم |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd SysArabs
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات قبائل بني عقيل
This Forum used Arshfny Mod by islam servant