العودة   الموقع الرسمي لقبائل بني عُقيل - عكيل > المنتديات الخاصة بالقبائل العامرية والعربية العامة والتاريخ العام > المنتدى التاريخي العام
 
 

آخر 10 مشاركات
أولادنا وبناتنا في خطر! (الكاتـب : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 12009 - الوقت: 11:32 AM - التاريخ: 09-16-2014)           »          عامر بن صعصعة بن معاوية بن بكر بن هوازن (الكاتـب : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 147 - الوقت: 08:00 AM - التاريخ: 09-16-2014)           »          عشيرة العصوم الأجود (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 269 - الوقت: 08:51 PM - التاريخ: 09-13-2014)           »          وفاة الشيخ وبدان الخفاجي (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 2 - المشاهدات : 256 - الوقت: 08:45 PM - التاريخ: 09-13-2014)           »          مؤسسة النور للثقافة والاعلام في زيارة الشيخ عامر بن غني بن صكبان ال علي أمير قبيلة خف (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 1 - المشاهدات : 4312 - الوقت: 08:36 PM - التاريخ: 09-13-2014)           »          نسب قبيلة السهول (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 6 - المشاهدات : 2314 - الوقت: 09:23 AM - التاريخ: 09-03-2014)           »          بنو عقيل لمحة عن انسابهم وتاريخهم واحوالهم الجزء الاول (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 57 - المشاهدات : 15298 - الوقت: 05:22 AM - التاريخ: 08-28-2014)           »          نبذة عن أصل ونسب عشائر عكيل في العراق (الكاتـب : - مشاركات : 77 - المشاهدات : 43746 - الوقت: 02:20 AM - التاريخ: 08-21-2014)           »          قبائل وعشائر العراق (الكاتـب : - مشاركات : 1109 - المشاهدات : 113199 - الوقت: 02:45 PM - التاريخ: 08-20-2014)           »          الى كل اعضاء الملتقى ارجو الدخول للتعارف (الكاتـب : - آخر مشاركة : - مشاركات : 71 - المشاهدات : 22941 - الوقت: 10:49 AM - التاريخ: 08-19-2014)

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 05-22-2010, 12:31 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف المنتدى الإعلامي لموقع بني عُقيل الرسمي
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشناني

البيانات
التسجيل: Apr 2010
العضوية: 236
المشاركات: 936
بمعدل : 0.58 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشناني غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

المصمم المميز



 

المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي ثورة العشرين


ثورة العشرين ثورة العشرين
ثورة العشرين ثورة اندلعت في العراق ضد الاحتلال البريطاني وسياسة تهنيد العراق تمهيدا لضمه لبريطانيا كسلسلة من الانتفاضات التي حدثت في الوطن العربي جراء عدم ايفاءالحلفاء بالوعود المقطوعة للعرب بنيل الاستقلال كدولة عربية واحدة من الهيمنة العثمانية. واتخذت الثورة باديء الامر شكل العصيان المدني ثم المواجهات المسلحة التي ادت إلى عقد مؤتمر القاهرة الذي حضرة وزير المستعمرات البريطاني ونستون تشرشل لمناقشة موضوع الانتفاضات العربية كثورة 1919 في مصر وثورة العشرين في العراق وانتفاضة اليمنيين والسوريين والفلسطينيين, وتقرر منح هذه الدول استقلال ذاتي محدود تنفيذا لمعاهدة سايكس بيكو بتجزئة الولايات العثمانية ونمحها استقلال شكلي وربطت تلك الدول بمعاهدات تسهل من خلالها هيمنة بريطانيا وفرنسا عليها.


[عدل] ثورة العشرين
قام الشعب العراقي بثورة عام 1920م والتي سميت بثورة العشرين وشملت معظم المدن العراقية لمقاومة النفوذ البريطاني وسياسة تهنيد العراق تمهيدا لضمه للتاج البريطاني أو ما يسمى دول الكمنويلث، وكذلك بسبب سوء معاملة الإنجليز للعراقيين، وانتشار الروح الوطنية والوعي القومي بينهم. وكان السبب المباشر لاندلاع الثورة هو قيام الحاكم الإنجليزي ليجمن في الرميثة بالقبض على أحد شيوخ العشائر الشيخ ضاري بن محمود (شيخ عشيره زوبع) من قبيلة شمر، مما أدّى إلى دخول رجاله عنوة إلى سراي الحكومة، وإطلاقهم سراح شيخهم وقتلهم الحرس، وقلعهم سكة حديد الرميثة وما كان جنوبها، والسيطرة على بعض المدن وإلحاق الخسائر بالقوات البريطانية في تلك المناطق. وهكذا انتشرت الثورة في محافظات بغداد وكربلاء وبابل والنجف وديالى والموصل بضمنها الإمارات الكردية وغيرها. ودامت الثورة حوالي ستة شهور تكبدت خلالها القوات البريطانية خسائر بشرية كبيرة بلغت حوالي ألفين وخمسمائة بين قتيل وجريح، وخسائر في الممتلكات تزيد عن أربعين مليونًا من الجنيهات الأسترلينية. وقد كشفت الثورة عن التضامن والنضج السياسي والاستعداد العسكري بين العراقيين آنذاك. ويؤخذ على الثورة عدم وجود قيادة موحدة لها، الأمر الذي أدى إلى عدم قيام العراقيين بالثورة في آن واحد مما نجم عنه وقوع أخطاء فردية.

وقد أظهرت هذه الثورة صعوبة استمرار الحكم البريطاني المباشر في العراق. ونتيجة لانتقادات الساسة البريطانيين في مجلس العموم البريطاني لسياسة بريطانيا في العراق، قررت الحكومة البريطانية أن تحكم العراق بصورة غير مباشرة، وذلك بإقامة حكومة وطنية فيه.

[عدل] الحكومة الوطنية المؤقتة وتأسيس الملكية
أسرعت الحكومة البريطانية إلى تاسيس ماسمي بالحكم الاهلي في العراق وذلك بتشكيل أول حكومة وطنية مؤقتة برئاسة عبد الرحمن النقيب وروعي في توزيع الحقائب الوزارية التمثيل الديني والطائفي والعشائري للبلاد، ووُضِع مستشار إنجليزي بجانب كل وزير. وأعلنت بريطانيا عن رغبتها في إقامة ملكية عراقية رشحت لها الأمير فيصل بن الشريف حسين بعد خروجه من سوريا. وتم اختيار الأمير فيصل ملكًا على العراق، وتوّج في 18 ذي الحجة 1340هـ، 23 أغسطس 1921م بعد إجراء استفتاء شعبي كانت نتيجته 96% تأييدًا لفيصل.

ومهما يكن من أمر فقد بدأ التدخل الأجنبي في الحكومة، وقد واجه فيصل وحكومته مشكلات داخلية وخارجية معًا: أما المشكلات الداخلية فكانت تتعلق بالقبائل والأقليات كالأكراد والآشوريين والانقسام الطائفي بين السُنة والشيعة. أما المشكلات الخارجية فتتعلق بموقف العراق من بريطانيا والتي أجبرته على توقيع معاهدة معها في 10 أكتوبر 1922م تضمنت أسس الانتداب، واشترطت المعاهدة تأسيس مجلس تأسيسي منتخب لتشريع الدستور وإصداره.

[عدل] الحكومة الانتقالية
بعدان عقد مؤتمر القاهرة عام 1920 على اثر ثورة العشرين في العراق ضد الاحتلال البريطاني ،وضد سياسة تهنيد العراق. حيث اصدر المندوب السامي البريطاني بيرسي كوكس اوامره بتشكيل حكومة عراقية انتقالية برئاسة نقيب اشراف بغداد عبد الرحمن النقيب الكيلاني وتشكيل المجلس التاسيسي الذي تولى من ضمن العديد من المهام وانتخاب ملكاً على عرش العراق، وتشكيل الوزارات والمؤسسات والدوائر العراقية، واختيار الساسة العراقيين لتولي المهم الحكومية.

أسرعت الحكومة البريطانية إلى تشكيل أول حكومة وطنية مؤقتة برئاسة عبد الرحمن الكيلاني نقيب أشراف بغداد، ووُضِع مستشار إنجليزي بجانب كل وزير. وأعلنت بريطانيا عن رغبتها في إقامة ملكية عراقية رشحت لها الأمير فيصل بن الشريف حسين ملكًا على العراق، 23 أغسطس/ اب 1921م بعد إجراء استفتاء شعبي كانت نتيجته 96% تأييدًا لفيصل. أجبرت بريطانيا فيصل على توقيع معاهدة معها في 10 أكتوبر/ تشرين1 1922م تضمنت بعض أسس الانتداب.

[عدل] المجلس التأسيسي العراقي
صدرت الإرادة الملكية في 19 أكتوبر 1922م بتشكيل المجلس التأسيسي ليقر تاسيس الوزارات والمؤسسات الحكومية وصياغة دستور المملكة، وقانون انتخاب مجلس النواب، والمعاهدة العراقية البريطانية. واختير عبد الرحمن النقيب الكيلاني أول رئيس وزراء في المملكة العراقية، ثم خلفه الشخصية الوطنية عبد المحسن بيك السعدون, كما سمح الملك فيصل بإنشاء الأحزاب السياسية على النمط الأوروبي في عام 1922 م. وفي عام 1924 تم التصديق على معاهدة 1922 م التي تؤمن استقلال العراق ودخوله عصبة الأمم وحسم مشكلة الموصل.

وقد تشكل المجلس من الشخصيات البارزة والفاعلة من مدنيين وعسكريين على الساحة الوطنية ،والذين لعبوا دورا في استقلال العراق وتأسيس دولته، منهم نقيب اشراف بغداد عبد الرحمن النقيب وعبد المحسن السعدون الذي أصبح لاحقا رئيساً للوزراء وبكر صدقي الذي قاد أول انقلاب عسكري في المنطقةعام 1936 ورشيد عالي الكيلاني باشا الذي أصبح عام 1941 رئيسا لوزراء حكومة الإنقاذ الوطني بعد دخول العراق في الحرب العالمية الثانية والفريق نوري السعيد باشا والفريق جعفر العسكري الذي تولى وزارة الدفاع، وعبد الوهاب بيك النعيمي الذي كان ناشطا في الجمعيات السرية التي تدعو لاستقلال العراق، والذي جمع ودون المراسلات والمداولات والتي سميت "مراسلات تاسيس العراق"، والمتضمنة للحقائق والأحداث وراء الكواليس والتي لعبت دورا في تأسيس المجلس التاسيسي والدولة العراقية عام 1921.

ثم سمح فيصل بإنشاء الأحزاب السياسية على النمط الأوروبي في عام 1922م، وتشكلت ثلاثة أحزاب كان اثنان منها يمثلان المعارضة، هما الحزب الوطني العراقي وحزب النهضة العراقية، ويطالبان بالاستقلال وإقامة حكومة ملكية دستورية في العراق؛ في حين يطالب الحزب الثالث، وهو الحزب الحر العراقي بتأييد الوزارة ويؤيد عقد معاهدة تحالف مع بريطانيا. أصبح لهذه الأحزاب أثر واضح في الحياة السياسية للعراق، فقد نظم الحزب الوطني وحزب النهضة مظاهرة شعبية في الذكرى الأولى لتتويج الملك نادت بإلغاء الانتداب. وألقيت الخطب الوطنية الحماسية مما جعل المندوب السامي البريطاني يحتج على ذلك. ونجم عن ذلك حلّ حزبي المعارضة ونفي زعمائهما إلى خارج البلاد. وعم السخط كل أنحاء العراق، وقامت انتفاضات شعبية في بعض أنحاء العراق، فلجأ المندوب السامي إلى القصف الجوي لقمع هذه الانتفاضات، واستخدم العنف والقسوة ضد مناوئي الانتداب.

جرت انتخابات المجلس التأسيسي في فبراير/ شباط 1924م، وتم افتتاح المجلس التأسيسي في مارس/ ايار عام 1924م، وانتخب عبد المحسن السعدون رئيسًا له، وحددت مهمة المجلس بالتصديق على معاهدة 1922م التي تؤمن استقلال العراق ودخوله عصبة الأمم وحسم مشكلة الموصل.

وجوبهت المعاهدة بمعارضة شديدة، ولجأت الحكومة إلى الإرهاب، ورفض المندوب السامي البريطاني إجراء بعض التعديلات على المعاهدة قبل إبرامها. وتم التصديق على المعاهدة وإعلان الدستور وقانون الانتخابات. وانحل المجلس التأسيسي وحل محله مجلس النواب في 21 مارس/ ايار 1925م.

أنهى المجلس مشكلة الموصل التي كانت تطالب بها تركيا، وعرضت قضية الموصل على عصبة الأمم التي أوصت بأن تكون ضمن المملكة العراقية على شرط أن تبقى تحت الانتداب البريطاني مدة 25 سنة. وعلى أثر ذلك تم عقد معاهدتين الأولى بين العراق وبريطانيا في 13 يناير/ كانون أول 1926م والثانية بين العراق وتركيا وبريطانيا في 5 يونيو 1926م، تضمنت علاقات حسن الجوار، ونص فيها على اعتبار الحدود نهائية. وصادق البرلمان العراقي على المعاهدة في 18 يناير/ كانون أول 1926م التي كانت مادتها الثالثة تنص على إمكان النظر في دخول العراق عصبة الأمم بعد أربع سنوات.
ثورة العشرين ثورة العشرين

الموضوع الأصلي: ثورة العشرين || الكاتب: الشناني || المصدر: قبائل بني عقٌيل

كلمات البحث

منتديات قبائل بني عقٌيل , قبائل بني عقٌيل





e,vm hguavdk












عرض البوم صور الشناني   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2010, 04:54 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 288
المشاركات: 7
بمعدل : 0.00 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شعلان ابو الجون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشناني المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة الشناني مشاهدة المشاركة
ثورة العشرين ثورة اندلعت في العراق ضد الاحتلال البريطاني وسياسة تهنيد العراق تمهيدا لضمه لبريطانيا كسلسلة من الانتفاضات التي حدثت في الوطن العربي جراء عدم ايفاءالحلفاء بالوعود المقطوعة للعرب بنيل الاستقلال كدولة عربية واحدة من الهيمنة العثمانية. واتخذت الثورة باديء الامر شكل العصيان المدني ثم المواجهات المسلحة التي ادت إلى عقد مؤتمر القاهرة الذي حضرة وزير المستعمرات البريطاني ونستون تشرشل لمناقشة موضوع الانتفاضات العربية كثورة 1919 في مصر وثورة العشرين في العراق وانتفاضة اليمنيين والسوريين والفلسطينيين, وتقرر منح هذه الدول استقلال ذاتي محدود تنفيذا لمعاهدة سايكس بيكو بتجزئة الولايات العثمانية ونمحها استقلال شكلي وربطت تلك الدول بمعاهدات تسهل من خلالها هيمنة بريطانيا وفرنسا عليها.


[عدل] ثورة العشرين
قام الشعب العراقي بثورة عام 1920م والتي سميت بثورة العشرين وشملت معظم المدن العراقية لمقاومة النفوذ البريطاني وسياسة تهنيد العراق تمهيدا لضمه للتاج البريطاني أو ما يسمى دول الكمنويلث، وكذلك بسبب سوء معاملة الإنجليز للعراقيين، وانتشار الروح الوطنية والوعي القومي بينهم. وكان السبب المباشر لاندلاع الثورة هو قيام الحاكم الإنجليزي ليجمن في الرميثة بالقبض على أحد شيوخ العشائر الشيخ ضاري بن محمود (شيخ عشيره زوبع) من قبيلة شمر، مما أدّى إلى دخول رجاله عنوة إلى سراي الحكومة، وإطلاقهم سراح شيخهم وقتلهم الحرس، وقلعهم سكة حديد الرميثة وما كان جنوبها، والسيطرة على بعض المدن وإلحاق الخسائر بالقوات البريطانية في تلك المناطق. وهكذا انتشرت الثورة في محافظات بغداد وكربلاء وبابل والنجف وديالى والموصل بضمنها الإمارات الكردية وغيرها. ودامت الثورة حوالي ستة شهور تكبدت خلالها القوات البريطانية خسائر بشرية كبيرة بلغت حوالي ألفين وخمسمائة بين قتيل وجريح، وخسائر في الممتلكات تزيد عن أربعين مليونًا من الجنيهات الأسترلينية. وقد كشفت الثورة عن التضامن والنضج السياسي والاستعداد العسكري بين العراقيين آنذاك. ويؤخذ على الثورة عدم وجود قيادة موحدة لها، الأمر الذي أدى إلى عدم قيام العراقيين بالثورة في آن واحد مما نجم عنه وقوع أخطاء فردية.

وقد أظهرت هذه الثورة صعوبة استمرار الحكم البريطاني المباشر في العراق. ونتيجة لانتقادات الساسة البريطانيين في مجلس العموم البريطاني لسياسة بريطانيا في العراق، قررت الحكومة البريطانية أن تحكم العراق بصورة غير مباشرة، وذلك بإقامة حكومة وطنية فيه.

[عدل] الحكومة الوطنية المؤقتة وتأسيس الملكية
أسرعت الحكومة البريطانية إلى تاسيس ماسمي بالحكم الاهلي في العراق وذلك بتشكيل أول حكومة وطنية مؤقتة برئاسة عبد الرحمن النقيب وروعي في توزيع الحقائب الوزارية التمثيل الديني والطائفي والعشائري للبلاد، ووُضِع مستشار إنجليزي بجانب كل وزير. وأعلنت بريطانيا عن رغبتها في إقامة ملكية عراقية رشحت لها الأمير فيصل بن الشريف حسين بعد خروجه من سوريا. وتم اختيار الأمير فيصل ملكًا على العراق، وتوّج في 18 ذي الحجة 1340هـ، 23 أغسطس 1921م بعد إجراء استفتاء شعبي كانت نتيجته 96% تأييدًا لفيصل.

ومهما يكن من أمر فقد بدأ التدخل الأجنبي في الحكومة، وقد واجه فيصل وحكومته مشكلات داخلية وخارجية معًا: أما المشكلات الداخلية فكانت تتعلق بالقبائل والأقليات كالأكراد والآشوريين والانقسام الطائفي بين السُنة والشيعة. أما المشكلات الخارجية فتتعلق بموقف العراق من بريطانيا والتي أجبرته على توقيع معاهدة معها في 10 أكتوبر 1922م تضمنت أسس الانتداب، واشترطت المعاهدة تأسيس مجلس تأسيسي منتخب لتشريع الدستور وإصداره.

[عدل] الحكومة الانتقالية
بعدان عقد مؤتمر القاهرة عام 1920 على اثر ثورة العشرين في العراق ضد الاحتلال البريطاني ،وضد سياسة تهنيد العراق. حيث اصدر المندوب السامي البريطاني بيرسي كوكس اوامره بتشكيل حكومة عراقية انتقالية برئاسة نقيب اشراف بغداد عبد الرحمن النقيب الكيلاني وتشكيل المجلس التاسيسي الذي تولى من ضمن العديد من المهام وانتخاب ملكاً على عرش العراق، وتشكيل الوزارات والمؤسسات والدوائر العراقية، واختيار الساسة العراقيين لتولي المهم الحكومية.

أسرعت الحكومة البريطانية إلى تشكيل أول حكومة وطنية مؤقتة برئاسة عبد الرحمن الكيلاني نقيب أشراف بغداد، ووُضِع مستشار إنجليزي بجانب كل وزير. وأعلنت بريطانيا عن رغبتها في إقامة ملكية عراقية رشحت لها الأمير فيصل بن الشريف حسين ملكًا على العراق، 23 أغسطس/ اب 1921م بعد إجراء استفتاء شعبي كانت نتيجته 96% تأييدًا لفيصل. أجبرت بريطانيا فيصل على توقيع معاهدة معها في 10 أكتوبر/ تشرين1 1922م تضمنت بعض أسس الانتداب.

[عدل] المجلس التأسيسي العراقي
صدرت الإرادة الملكية في 19 أكتوبر 1922م بتشكيل المجلس التأسيسي ليقر تاسيس الوزارات والمؤسسات الحكومية وصياغة دستور المملكة، وقانون انتخاب مجلس النواب، والمعاهدة العراقية البريطانية. واختير عبد الرحمن النقيب الكيلاني أول رئيس وزراء في المملكة العراقية، ثم خلفه الشخصية الوطنية عبد المحسن بيك السعدون, كما سمح الملك فيصل بإنشاء الأحزاب السياسية على النمط الأوروبي في عام 1922 م. وفي عام 1924 تم التصديق على معاهدة 1922 م التي تؤمن استقلال العراق ودخوله عصبة الأمم وحسم مشكلة الموصل.

وقد تشكل المجلس من الشخصيات البارزة والفاعلة من مدنيين وعسكريين على الساحة الوطنية ،والذين لعبوا دورا في استقلال العراق وتأسيس دولته، منهم نقيب اشراف بغداد عبد الرحمن النقيب وعبد المحسن السعدون الذي أصبح لاحقا رئيساً للوزراء وبكر صدقي الذي قاد أول انقلاب عسكري في المنطقةعام 1936 ورشيد عالي الكيلاني باشا الذي أصبح عام 1941 رئيسا لوزراء حكومة الإنقاذ الوطني بعد دخول العراق في الحرب العالمية الثانية والفريق نوري السعيد باشا والفريق جعفر العسكري الذي تولى وزارة الدفاع، وعبد الوهاب بيك النعيمي الذي كان ناشطا في الجمعيات السرية التي تدعو لاستقلال العراق، والذي جمع ودون المراسلات والمداولات والتي سميت "مراسلات تاسيس العراق"، والمتضمنة للحقائق والأحداث وراء الكواليس والتي لعبت دورا في تأسيس المجلس التاسيسي والدولة العراقية عام 1921.

ثم سمح فيصل بإنشاء الأحزاب السياسية على النمط الأوروبي في عام 1922م، وتشكلت ثلاثة أحزاب كان اثنان منها يمثلان المعارضة، هما الحزب الوطني العراقي وحزب النهضة العراقية، ويطالبان بالاستقلال وإقامة حكومة ملكية دستورية في العراق؛ في حين يطالب الحزب الثالث، وهو الحزب الحر العراقي بتأييد الوزارة ويؤيد عقد معاهدة تحالف مع بريطانيا. أصبح لهذه الأحزاب أثر واضح في الحياة السياسية للعراق، فقد نظم الحزب الوطني وحزب النهضة مظاهرة شعبية في الذكرى الأولى لتتويج الملك نادت بإلغاء الانتداب. وألقيت الخطب الوطنية الحماسية مما جعل المندوب السامي البريطاني يحتج على ذلك. ونجم عن ذلك حلّ حزبي المعارضة ونفي زعمائهما إلى خارج البلاد. وعم السخط كل أنحاء العراق، وقامت انتفاضات شعبية في بعض أنحاء العراق، فلجأ المندوب السامي إلى القصف الجوي لقمع هذه الانتفاضات، واستخدم العنف والقسوة ضد مناوئي الانتداب.

جرت انتخابات المجلس التأسيسي في فبراير/ شباط 1924م، وتم افتتاح المجلس التأسيسي في مارس/ ايار عام 1924م، وانتخب عبد المحسن السعدون رئيسًا له، وحددت مهمة المجلس بالتصديق على معاهدة 1922م التي تؤمن استقلال العراق ودخوله عصبة الأمم وحسم مشكلة الموصل.

وجوبهت المعاهدة بمعارضة شديدة، ولجأت الحكومة إلى الإرهاب، ورفض المندوب السامي البريطاني إجراء بعض التعديلات على المعاهدة قبل إبرامها. وتم التصديق على المعاهدة وإعلان الدستور وقانون الانتخابات. وانحل المجلس التأسيسي وحل محله مجلس النواب في 21 مارس/ ايار 1925م.

أنهى المجلس مشكلة الموصل التي كانت تطالب بها تركيا، وعرضت قضية الموصل على عصبة الأمم التي أوصت بأن تكون ضمن المملكة العراقية على شرط أن تبقى تحت الانتداب البريطاني مدة 25 سنة. وعلى أثر ذلك تم عقد معاهدتين الأولى بين العراق وبريطانيا في 13 يناير/ كانون أول 1926م والثانية بين العراق وتركيا وبريطانيا في 5 يونيو 1926م، تضمنت علاقات حسن الجوار، ونص فيها على اعتبار الحدود نهائية. وصادق البرلمان العراقي على المعاهدة في 18 يناير/ كانون أول 1926م التي كانت مادتها الثالثة تنص على إمكان النظر في دخول العراق عصبة الأمم بعد أربع سنوات.


السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخي الكريم الشناني : بارك الله بيك على هذا الموضوع الذي يذكرنا باحداث مهمة من ثورة العشرين الي نفخر بيها جميعا في العراق وانا قرئت الموضوع بالصدفة واشكرك عليه لكن انت ارتكبت خطأ في كتابة الموضوع فقمت بالدخول للموقع حتى انبهك الى هذا الخطأ لان الشيخ الذي تم حبسه في سراي الحكومة في الرميثة هو الشيخ ــ شعلان ابو الجون ــ الله يرحمه وليس الشيخ ــ ضاري المحمود ــ الله يرحمه كما ذكرت انت فأرجو تصحيح هذا الخطأ مع الشكر لك والله يوفقك اخي الكريم .












عرض البوم صور شعلان ابو الجون   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2010, 08:52 PM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو نشيط

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 259
المشاركات: 204
بمعدل : 0.13 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
بنت العكيلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشناني المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي

بسم الله وعلى بركة الله

ان ما تفضل به الاخ شعلان ابو الجون صحيح .












عرض البوم صور بنت العكيلي   رد مع اقتباس
قديم 05-22-2010, 11:48 PM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المؤسس والمشرف العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طلال العكيلي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 3
الدولة: العراق ــ بغداد
المشاركات: 5,722
بمعدل : 2.97 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طلال العكيلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشناني المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي نعم هو الشيخ شعلان ابو الجون









أبن العم العزيز (الشناني) .. حياك الله


بارك الله بك على نقل هذا الموضوع المهم ، وهو جهد تشكر عليه كثيراً .

وبالنسبة الى ما ذكره الأخ العضو (شعلان ابو الجون) فهو محق ، فأن هذه الحادثة جرت للشيخ المرحوم (شعلان ابو الجون) شيخ عشيرة الظوالم الكريمة في السماوة واقضيتها ــ محافظة المثنى ــ ..
أما الشيخ المرحوم (ضاري المحمود) شيخ قبيلة (زوبع الشمرية) الكريمة فهو أيضاً من أبطال ثورة العشرين المشرّفة وكان له دور كبير ورئيسي في قيادة الثورة في مناطق لواء الدليم ــ محافظة الأنبار ــ ..

وهذه نبذة بسيطة عن هذه الحادثة المهمة التي تـُعتبر الشرارة التي أدت الى أندلاع ثورة العشرين المجيدة ، فنقول بعد التوكل على الله والأستعانة به سبحانه :


بالنسبة الى الشيخ البطل المرحوم (شعلان ابو الجون) :




هو الشيخ (شعلان بن عناد ابو الجون) من مشايخ عشيرة (الظوالم) الكريمة وهي أحدى عشائر (بني حجيم) الشهيرة ، وبسببه انطلقت اول رصاصات الثورة بالرميثة وهى احدى نواحى السماوة حيث قام حاكم لواء الديوانية الانجليزى (ديللى) بارسال مبعوث الى حاكم ناحية الرميثة (اللفتنت ــ الملازم ــ هيات) يطلب منه ان يرسل له رؤساء الرميثة أجمعين بما فيهم الشيخ (شعلان ابو الجون) والشيخ (غثيث الحرجان) لينتقم منهم وذلك لاعمالهم على تحريض الناس للمطالبة بالاستقلال ومحاولة اشعال الثورة هناك وعندها ارسل حاكم الرميثة من يبلغهم للمثول امامه فاتفق كل من الشيوخ (شعلان وغثيث) وبعض المشايخ ان يذهب لهم الشيخ (شعلان) ويبقى الاخرون بانتظار معرفة نتيجة هذا الطلب وقد ارسلوا برفقة الشيخ (شعلان) عم الشيخ (غثيث) وكان الاتفاق انه اذا القيّ به في السجن فانه سيقول لمرافقه ان يرسلوا له عشر ليرات ذهب وذلك بما يعنى ان يرسلوا له عشر رجال مسلحين اكفاء لتخليصه من هذا السجن , وعند وصول الشيخ (شعلان) الى حاكم الرميثة استقبله بالعنف والتوبيخ واسمعه كلاما لا يليق بزعيم (الظوالم) فرد عليه الشيخ (شعلان) بالمثل وهدده بان سياسة بريطانيا ستجرها الى عاقبة لا تحمد عقباها قائلاً له : (انتم بالعراق وليس بالهند وان العراقيين غير الهنود) , فأستشاط الحاكم غضبا وادخله الى السجن لحين حضور القطار الى الرميثه لارساله مخفورا الى الديوانية , وعندها ذهب المرافق معه وابلغ (الظوالم) بما حدث لزعيمهم , فارسل الشيخ (غثيث الحرجان) الرجال العشرة وتوجهوا الى الرميثة برئاسة (حبشان الحاج كاطع) , وعند وصول الابطال العشرة الى الرميثة هجموا على المركز مباشرة وقتلوا بالمعركه شرطى وجرحوا اثنين آخرين واخرجوا زعيمهم من السجن رافعين الروؤس ، وعندها ارسلت تعزيزات من السماوه وحدثت معركة البوحسان ثم معركة العارضيات والتي أنتشرت بعدها الثورة في باقي مناطق العراق .



***************************



أما بالنسبة الى الشيخ البطل المرحوم (ضاري المحمود الزوبعي) فنقول :





هو الشيخ (ضاري المحمود) شيخ عشيرة (زوبع) الكريمة أحد بطون قبيلة (شمَّر) الشهيرة حيث قام الكولنيل (ليجمن) بطلب الشيخ (ضاري) ، فرفض الشيخ المثول اليه لانه يعلم بانه سوف يطلب منه التعاون مع الانجليز وبعد ارسال الطلب اليه مرارا ذهب الشيخ (ضاري) وبرفقته اولاده (خميس وسلمان) ومعهم ( 21 ) فارسا من فرسان (زوبع) المسلحين ، وكان اللقاء بـ (خان النقطه) والتى تبعد عن بغداد ثمانية كيلومترات وعندها لم يكن الكولينيل موجودا بالمخفر وعند حضوره ومقابلته للشيخ ضارى ولم يكن يعلم عن المرافقين له حيث ذهبوا وجلسوا بالخان حيث قام الكولنيل بإهانة الشيخ ضارى بكلمات نابيه وشديدة وقد اتهمه بانه ليس سوى قاطع طريق هو وعشيرته فهبت الحميه بالشيخ ضارى وذهب للخارج واحضر ولداه (خميس وسلمان) وقتلا الكولنيل (ليجمن) وعند محاولة المرافق المقاومه قتلوه ايضا وخرجوا مستبشرين بسبب اعلانهم لسخطهم للانجليز والنيل من الكولونيل الذى اهان الشيخ ضارى وبعدها بيوم اى بتاريخ 13 /8 / 1920 تحركت عشائر (زوبع) وقسم من (بنى تميم) برئاسة (علي المعيدي) من (المصالحة) وعزموا على قطع سكك الحديد ما بين بغداد وسامراء وذلك لقطع الامدادات بين الموصل وبغداد فوصلوا لمحطة التاجي بعد غروب الشمس ولكن تصادف مرور قطار محمل بالجيش فتم الرمي عليهم بالرشاشات وأنسحب الثوار لكثرة عدد الجيش وتحصنه بالقطار ولكن بدأت فعليا ثورة الشيخ (ضارى المحمود) .
والجدير بالذكر ان الشيخ ضارى واولاده لم يشملهم العفو العام وتمت مطاردته لحين القبض عليه بجبل سنجار ولكنه لم يحاكم بسبب كبر سنه 0


**************************

أما بالنسبة لثورة العشرين المجيدة فأن الحديث يطول عنها وعن أسبابها وابطالها ومجرياتها ، فنقول بشمل موجز :

أن العراقيون الأباة ومنذ خلقوا لا يعرفون للحياة طعما بدون الحرية والكرامة , حتى أن هذا المبدأ قد تشبعوا به ونهلوه مع حليب الطفولة من أثداء أمهاتهم ، وكان للأحتلال الأنكليزي لأرض العراق أثناء الحرب العالمية الاولى رغماً عن ارادة الشعب ومن ثم الأستمرار في التواجد كمحتلين أولاً ثم بصيغة الأنتداب ثانياً ، كل ذلك وغيرها من الاسباب دفعت بأبناء الشعب الى الأحتجاج على هذا التواجد فأصبح الشعب تواقاً للأنعتاق من ربقة الأحتلال الأنكليزي البغيض ، أكدت التقارير السرية للاستخبارات البريطانية ان هناك تحركا ورفضا لدى شيوخ المنطقة ضد الاحتلال الانكليزي الغاشم وان هؤلاء الشيوخ ربما بين عشية وضحاها سيرفعون السلاح بوجه قوات الاحتلال , لا سيما بعد ان أفتى الشيخ المجتهد محمد تقي الشيرازي فتواه الأخيرة والتي نصت على ان : (( مطالبة الحقوق واجبة على العراقيين , ويجب عليهم ضمن مطالباتهم رعاية السلم والأمن ويجوز لهم التوسل بالقوة الدفاعية إذا امتنع الانكليز من قبول مطالبهم )) ، فسرعان ما انتشرت هذه الفتوى كالنار في الهشيم , فقد حملها رسل الثورة والتحرر في أنحاء العراق عموما والفرات الأوسط خصوصا . ثم توالت التقارير السرية للاستخبارات البريطانية ان هناك تحركا ورفضا لدى شيوخ المنطقة ضد الاحتلال الانكليزي الغاشم وان هؤلاء الشيوخ ربما بين عشية وضحاها سيرفعون السلاح بوجه قوات الاحتلال . وشهد يوم 30 حزيران 1920 م الشرارة التي تأججت بسببها الثورة ــ وهي حادثة أعتقال الشيخ أبو الجون ــ لكن مدن العراق الكبيرة ومنطقة الفرات الأوسط بالذات كانت على حافة ألأنفجار ضد المستعمر الأنكليزي المتكبر حيث أن تاثيرات حادثة اعتقال الشيخ محمد رضا الشيرازي ومؤيديه يوم 21 حزيران في مدينة كربلاء ونفيهم الى جزيرة (هنجام ) مازالت حاضرة في الأذهان ، وكانت الأجتماعات بين الشخصيات الوطنية السياسية والأدبية والعشائرية والمنتقدة لسياسة الأنكليز وتصرفاتهم والأوضاع المتردية في العراق قد وصلت ذروتها ، وتليت الخطب الحماسية مثل خطبة الشيخ محمد الخالصي في صحن الأمام العباس وكانت القصائد الوطنية تؤجج الشارع العراقي ضد الأنكليز بالأضافة الى أن التقارب والتنسيق بين كافة أطياف الشعب (السنة والشيعة والأكراد) وغيرهم قد وصل أقصاه وبشكل لم يشهد له العراق مثيلا من قبل والتنسيق بينهم قد تسبب في وحدة الشعب وقوة موقفه تجاه الأنكليز . وكان ( الملا عثمان الموصلي ) يقوم بدور مهم حيث كان يتنقل بين محلات بغداد المختلفة وخاصة الأعظمية والكاظمية فيترنم بمدح النبي (ص) وأهل بيته الكرام حيث أنه كان مولعا بحب أهل البيت ( عليهم السلام ) ونظم الشعر في مدحهم وكانت ترتيلاته الشجية في صحن الكاظمية من الأمور التي لاينساها الناس . فكان الوقت مثاليا لأندلاع الثورة ولم يكن ينقصها سوى الشرارة الأولى و التي جاءت من مدينة (الرميثة) حيث استدعى الملازم (هيات ) معاون الحاكم السياسي في الرميثة الشيخ (شعلان أبو الجون ) رئيس عشيرة ( الظوالم ) للحضور الى سراي الحكومة وبعدها جرت الأحداث التي سبق سردها أعلاه .
وبعد أن قام الثوار الأبطال بتحرير الشيخ (شعلان ابو الجون) من قبضة الأنكليز وعادوا به الى عشيرته , قامت جماهير الرميثة على أثر المعركة بالهجوم على السراي ومحاصرته , وابرق الملازم (هيات) الى الميجر (ديلي) في الديوانية يخبره بمحاصرة أهل الرميثة للسراي وتحرير (شعلان أبو الجون) والذي قام بدوره بأعلان الحرب على المحتلين الأنكليز واقتلع مع عشيرته أخشاب السكك الحديد التي تمر بأراضيهم . فجهز الأنكليز قوة قوامها 527 رجلا بقيادة (الكابتن براك ) واستولوا على سراي الرميثة والخانات المجاورة له .

معركة ألبوحسان ( المعركة الأولى ) :
وفي يوم 4 تموز 1920 ارسل الأنكليز قوة مكونة من فصيلين الى القرية التي تسكنها عشيرة (ألبو حسان ) والتي تبعد كيلو مترين عن الرميثة فقاموا بحرقها لأرهاب الثوار مما حدا بالثوار أن يجمعوا مابين 1500-2000 محارب وهاجموا القوة الأنكليزية من كل جانب وكبدوها خسائر فادحة , ثم توجهوا الى داخل مدينة الرميثة وهاجموا القوات ألأنكليزية المتمركزة في الرميثة التي انسحبت الى الخانات حول السراي , واستولى الثوار على المدينة وبقيت القوات الأنكليزية محاصرة .

معركة العارضيات الأولى :
وفي مساء 6تموز 1920 وصلت الى ( العارضيات ) التي تبعد 10 كيلومترات شمال الرميثة قوة انكليزية قاصدة الرميثة ولكن الثوار هاجموها بحوالي 3000-5000 محارب ووقعت معركة ضارية تكبد الأنكليز فيها 48 قتيلا و167 جريحا وأنسحبوا الى منطقة الحمزة مستغلين عاصفة ترابية هبت عند الظهيرة .
ابرق قائد الحامية الأنكليزية المحاصرة في الرميثة يخبرهم بنفاذ طعامهم فأرسلت السلطة البريطانية 9 طائرات قامت بقصف مدينة الرميثة بالقنابل مما تسبب بهرب الناس من السوق , وخرج على اثرها الجنود الأنكليز والهنود الى السوق للحصول على الطعام وهاجموا في طريقهم مجموعة من النساء والأطفال مختبئين في أحد الدور وقتلوا 20 منهم وبحيث أخذت دمائهم تسيل خارج الدار .


معركة العارضيات الثانية
تحرك الجنرال( كوننغهام ) من الديوانية برتل في قطار مملوء بالعتاد والسلاح والطعام والمعدات الطبية متجه الى الرميثة لفك الحصار عن الحامية المحاصرة وحدثت معركة كبيرة بينهم وبين الثوار في منطقة العارضيات من عشائر (بني زريج والبو حسان وبني عارض والظوالم والأعاجيب ) واستعمل الأنكليز المدفعية الثقيلة وكاد الثوار أن ينتصروا ولكن وصلت قوة انكليزية أخرى فرجحت الكفة لصالح الأنكليز وتسببت في انسحاب قوات الثورة , ودخلت القوة الأنكليزية مدينة الرميثة يوم 20 تموز واستصحبت معها القوة المحاصرة وغادرت في اليوم التالي الى مدينة الديوانية .
ويذكر الشيخ (فريق مزهر الفرعون ) ان خسائر الثوار كانت في هذه المعركة 500 قتيل بينما تكبد الأنكليز حوالي ثلاثة ألاف بينهم ستون ضابطا .
وعند وصول أخبار المعارك الى باقي العشائر فانها اعلنت تمردها على الأنكليز وثارت عليهم وقاتلتهم ولم تتوقف حيث قامت عشائر المشخاب بقيادة عبد الواحد ال سكر وتحت راية (السيد نور) بأعلان الثورة وتوجهوا لمحاصرة الحامية في منطقة (ابو صخير ) . وحدث الشيء نفسه في الشامية والرارنجية وطويريج وعفك والديوانية وهكذا توالت ثورات العشائر ضد الأنكليز حتى عمّت معظم أنحاء العراق .

ثم سرعان ما امتدت شرارات الثورة في أرجاء العراق من أقصاه الى أقصاه , فترددت أصداؤها في الهور والجبل والوادي , وأشتعلت الأرض تحت أقدام المحتلين وعندها عرف المحتلون ان في العراق شعبا لا يرتضي الضيم , وانه شعب عربي أصيل متمسك بقيمه وثقافته تمسكه بوحدته وأخوته وتآلفه ... فهو نسيج واحد ... نسيج غير قابل للتجزئة أو التقسيم .

ولنا عودة بأذن الله الى الموضوع بمزيد من المعلومات حول الثورة ورجالها ومجرياتها .

دمتم بألف خير ...



**************************************************



مع تحيات أخوكم


/طلال العكيلي/


(أبو العلاء)








حنا اعقيل ساسة الشمخ النيب عز القوافل لا رقد كل ثاوي






ياما قطعنا به اجهول الدباديب شهبٍ مثانيها به الذيب عاوي







بالعزم والقوة لنا مكسب الطيب مع كل شغموم بعيد الهقاوي







قطاعة البيداء وشوق الرعابيب اللي ربن بمشومخات المذاري












عرض البوم صور طلال العكيلي   رد مع اقتباس
قديم 06-01-2010, 11:42 PM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 288
المشاركات: 7
بمعدل : 0.00 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
شعلان ابو الجون غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشناني المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي

بسم الله


اشكر اولا الاخت بنت عكيلي على التصحيح وردها الكريم

كما اتقدم بجزيل الشكر والامتنان الى الاخ طلال
على التصحيح وعلى الموضوع المهم الذي كتبه عن ثورة العشرين واتمنى ان يواصل الكتابة عن هذه الثورة المجيدة .












عرض البوم صور شعلان ابو الجون   رد مع اقتباس
قديم 06-02-2010, 02:11 PM   المشاركة رقم: 6
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مشارك

البيانات
التسجيل: May 2010
العضوية: 293
المشاركات: 2
بمعدل : 0.00 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
سيروان غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : الشناني المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي

السلام عليكم

شكرا للجميع على هذا الموضوع .

وللتاريخ نقول ان كل محافظات العراق من الشمال الى الجنوب قد ساهمت في ثورة العشرين وبذلت الشهداء من اجل القضية الوطنية العراقية .

وكان لأهل الشمال من الاكراد وغيرهم موقفهم المعروف في هذه الثورة حيث شاركت فيها العشائر الكريدية الى جانب اخواتهم من العشائر العربية في العراق للتخلص من الاحتلال الانكايزي .

وياليت تكتبو عن دور الاكراد في تلك الثورة مع الشكر .












عرض البوم صور سيروان   رد مع اقتباس
قديم 07-03-2010, 08:41 PM   المشاركة رقم: 7
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
مشرف منتدى الحاسوب والجوال والعلوم التقنية العامة و المنتدى الإعلامي و منتدى أخبار ومناسبات بني عقيل
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية رفيف المنايا

البيانات
التسجيل: Jun 2010
العضوية: 339
المشاركات: 1,912
بمعدل : 1.23 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
رفيف المنايا غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى رفيف المنايا

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

التكريم



 

كاتب الموضوع : الشناني المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي ثوره العشرين حاضرة في كل الميادين الى اليوم

ثورة العشرين في أشعلت فتوى الشيرازي العراق.. تاريخ أمة أبَتْ الإستكانة
شرارة ثورة الشعب العراقي ضد الاحتلال الانكليزي


لم تكن ثورة العشرين حدثاً عابراً في تاريخ العراق الحديث بل انها تركت آثارها الواضحة فيما بعد على الحياة السياسية والفكرية في العراق، ومن أجل التعرف على التاريخ والفكر السياسي لكل فرد وطائفة أو امة لا بد للرجوع الى المصادر الاساسية والتي هي عبارة عن المؤلفات والشواهد والمذكرات التي صاغها اصحاب ذلك الفكر بأنفسهم ومن خلال ما دوُّن نقلاً عنهم وما قالوه أو كتبوه من الخطب والمقالات والابحاث والخواطر والروايات والقصائد. كانت لنا هذه الجولة المعمَّقة مع مصادر تاريخية تنوعت ما بين كتب وأشخاص كانوا من الشواهد على ملحمة ثورة العشرين في العراق ضد الاحتلال البريطاني...
ان ثورة العشرين لم تكن حدثاً طارئاً وأنما مهّدَت لها احداث اخرى كانت بمثابة مقدمات وهذه الاحداث ذات طابع عفوي..
ومن اهمها انتفاضة النجف عام 1918م حيث كانت النجف مابين 1915_1917 تحكم نفسها بنفسها الى ان تعيّن في اب 1917 حميد خان، بوظيفة ممثل الحاكم السياسي في النجف.
في تلك الفترة ازدهرت التجارة في النجف لأرتباطها مع تجار البصرة وذلك لزيادة الحاصلات الزراعية القادمة لها من مناطق اخرى وكانت تطلبها الاطراف المتحاربة الانكليزية والتركية ونتيجة لهذا الفن وبدافع من العقلية البدوية فأن أهل النجف قد اشتروا الاسلحة للحفاظ على ثرائهم وحياتهم وحدثت حادثة حيث قام (نجم البقال) في النجف بمفاجأة السلطة وذلك بقتل الكابتن (مارشال) حاكم النجف السياسي في حينها...
انفجار ثورة العشرين
بعد سلسلة حملات مسلحة جرت لاحقاً، لا بد من القول انه سرعان ما وقعت في (الرميثة جنوب العراق) حادثة عجّلَت في اشعال نار الثورة، ففي (30 حزيران 1920) اعتقلت السلطات المحتلة رئيس قبيلة الظوالم (الشيخ شعلان ابو الجون) فحرره رجاله من السجن بعد قتلهم لاثنين من الحرس وقد تحولت هذه الحادثة الى السبب المباشر لاندلاع الثورة الكبرى التي عدّها المؤرخين الشرارة الاولى لثورة العشرين.
فتوى الميرزا الشيرازي
بعد معارضة العراقيين للاحتلال البريطاني انطلاقا من جنوب العراق، تحولت بعض المناطق الجغرافية في الجنوب والوسط الى انتفاضات شعبية ضد الاحتلال والقوات الغازية بشكل محدود في بعض المناطق بأسلحة بسيطة لمقاومة القوات البريطانية ولكن هذه الاسلحة لم تحقق الغرض المنشود في المحافظات الجنوبية والوسطى من العراق استمرت رغم محدودية جندها وعددها واستمرت هذا الانتفاضات الى عام 1920 وفي تلك الفترة كانت هناك احزاب سياسية بسيطة مقرها بغداد كانت تعارض الحكم العثماني ثم تحولت الى معارضة للاحتلال البريطاني ومنهم (جعفر ابو التمن) وغيره، اما المناطق الوسطى والجنوبية من العراق فتحركت باتجاه المرجعية وكانت المرجعية في النجف الاشرف وكان على رأسها العالم (اليزدي) وطلبوا منه ان يصدر فتوى دينية ضد الاحتلال البريطاني لكنه رفض ذلك واستمرت الضغوط عليه ولم تنجح.
عودة الشيرازي الى كربلاء
نتيجة الى ذلك اضطر رؤساء العشائر والسياسيون للذهاب الى سامراء لمقابلة (الميرزا الشيخ محمد تقي الشيرازي) حيث كان يسكن مدينة سامراء حيث تتواجد مرجعيته هناك، فطلبوا منه أولاً الانتقال الى كربلاء لإصدار فتوى دينية ضد الاحتلال البريطاني فاستجاب سماحة الشيخ الشيرازي لطلبهم وترك سامراء وتوجه الى كربلاء مع ولده (السيد رضا)، وعند قدومه الى كربلاء التفّت القيادات السياسية والعشائرية حوله ثم قدمت عليه شيوخ عشائر الوسط والجنوب ووضعوا عشائرهم تحت قيادة المرجعية الدينية بما فيهم السياسين في بغداد، فقام بكتابة عدة رسائل منها الى الامم المتحدة طالب فيها التدخل لإخراج البريطانيين من العراق وكذلك كتب رسائل الى بعض رؤساء الدول العربية بهذا الامر.
عدم استجابة الامم المتحدة وبريطانيا لأمر الشيرازي
لم تستجب بريطانيا، ولم تتحرك الامم المتحدة، لطلب خروج الانكليز من العراق بل توسع الاحتلال الى شمال العراق.
ونتيجة لوحدة السياسين العراقيين وشيوخ عشائر الفرات الاوسط التي كانت شمال منطقة الشامية تمتد حدودها مابين كربلاء والنجف والناصرية، وعقد اجتماع في مدينة النجف الاشرف وحضره من رجال الدين ومن السادات وشيوخ العشائر نذكر بعض منهم (الشيخ سلمان ال عبطان شيخ عشيرة الخزاعل، والشيخ مرزوك آل عواد شيخ العوايد، والشيخ عبد الواحد الحاج سكر شيخ ال فتلة، والسيد عبد زيد احد سادات الشامية، والسيد مهدي زويني، والسيد محسن ابو طبيخ، والشيخ صدام ال فنيخ من شيوخ ال زياد، والشيخ مجبل ال فرعون شيخ ال فتلة، والشيخ مهدي ال عسل شيخ ال ابراهيم، والشيخ شعلان ابو الجون، والسيد هادي الم كوطر والعلماء والاعلام وكثيرين من شيوخ الشامية وبعد هذا الاجتماع عقد اجتماع اخر في كربلاء لشيوخ الفرات الاوسط، طالبين من الشيخ الشيرازي بأصدار فتوى للجهاد ضد الاحتلال البريطاني فأصدر فتواه الشهيرة عام 1920 مفتي بالجهاد ضد قوى الكفر البريطانيين وقد تجمعت اكثر رؤساء العشائر والقبائل والقادة السياسين ومن بينهم (ابن ضاري) من ابو غريب، غرب بغداد، سنداً للثورة وحصل اول اجتماع في كربلاء برئاسة الشيرازي، وتشكل من هذه القبائل وحدات عسكرية توزعت من قضاء الرميثة الى كربلاء، وأقر الاجتماع (المؤتمر) في كربلاء بالتحرك السريع ضد القوات البريطانية كما قرروا ان يعقد اجتماع سياسي في بغداد للتحرك لأسناد الثورة التي انطلقت من كربلاء وبفتوى من الشيرازي...
وكان اول اصطدام مع البريطانيين في قضاء الرميثة ثم الى الديواينة ثم الى بابل ثم الى كربلاء، وقد تشكلت قوات كان مركزها منطقة الوند انظم اليها عشائر الفرات وذلك للتحرك ضد القوات البريطانية المتواجدة في سدة الهندية، كما تشكل فريق اخر وكان مقره في منطقة البيتر جنوب منطقة المشورب في اراضي الزغبية ضمن قضاء الهندية، وضمت عشائر المنطقة، وهم بني حسن وال فتلة وكريط وبني طرف ومطير والدعوم والكراكشة وجميع عشائر قضاء الهندية ثم التحقوا معهم بعض عشائر الفرات الاوسط لتقوية هذه الحملة ضد التقدم البريطاني من الحلة الى قضاء الهندية.
وكان مقر القيادة في قلعة سلمان المطيري، الذي قام اولاده باستضافة هذه العشائر وعندما تحرك الثوار انتقلت هذه القوات الى الحلة لتحريرها من البريطانيين وبعدها انسحبوا الى قضاء الهندية وتقدمت عليهم القوات البريطانية وحصلت معركة ضاربة على جسر الهندية بين القوات الشرقية لكربلاء وبين القوات البريطانية.
وفي هذه الأثناء بدأت المناشير والبيانات تصدر لقيادة الثوار برئاسة الشيخ الشيرازي وبتوجيه منه، وكانت تطبع هذه المناشير في مطابع النجف، ونتيجة هذه المعارك تقدمت القوات البريطانية باتجاه كربلاء وطوقتها وطلبت من الشيخ الشيرازي ان يسلِّم قادة الثوار اليهم وبعد مناقشات طويلة وخوفاً من اجتياح المدينة القديمة من قبل البريطانيين وتدميرها واستباحتها امر الشيرازي قادة الثوار بتسليم انفسهم الى البريطانيين حفاظاً على كربلاء (مدينة الحسين) بما فيهم نجله الاكبر (السيد رضا الشيرازي) فأرسلوا الى جزيرة (جهام) وقسم منهم ارسلوا الى سجن الحلة واستمرت المفاوضات مع قيادة الثورة في كربلاء وطلبوا من البريطانيين ان يوقفوا القتال مقابل تشكيل حكومة وطنية عراقية، فكان مرشح لرئاسة الحكومة (الشيخ شعبان ال خيون)، ولكن شيوخ عشائر الفرات اعترضوا على هذا الترشيح وطلبوا احد اولاد الشريف حسين ملك الحجاز سابقاً وارسلوا وفد من كربلاء ومن مختلف مناطق العراق الى السعودية واتفقوا مع الملك فيصل ابن الشريف حسين ان يأتي الى العراق ويكون ملكاً عليه وقد اتى الى العراق برفقة الوفد الذي ارسل اليه واصبح ملكاً على العراق بالتنسيق مع قيادة الثورة في العراق التي مقرها كربلاء وبأشراف مباشر من الشيخ الشيرازي ثم شكلت حكومة وطنية من العراقيين وتوقف القتال ومبرراته لتعيّن هذه الحكومة.
الخاتمة
في ختام ما طرحناه لا بد ان نوضح بإيجاز النتائج التي توصلنا اليها فالملاحظة الاولى الجديرة بالذكر: ان ثورة العشرين لم تكن عبارة عن عصيان مسلح قامت به العشائر العراقية ضد السلطات البريطانية المتحضرة كما ادعت ذلك الدراسات والمصادر البريطانية، كما أنها لم تكن محددة الفكر السياسي كما ادعت هذه الدراسات والمصادر بالاضافة الى بعض الدراسات الاخرى المناوئة للثورة، فلولا فتوى الشيخ الشيرازي بالتوحد ضد الانكليز في العراق مما جعل الانكليز يجدون اذيال الخيبة والانكسار ويسحبون جيوشهم من ارض الرافدين. ونص الفتوى (مطالبة الحقوق واجبة على العراقيين ويجب عليهم في ضمن مطالبتهم رعاية التواصل بالقوة الدفاعية اذا امتنع الانكليز قبول مطالبهم) وارسل رسل من رجال الدين الى جميع مناطق العراق ينشدون مضمون فتوة ولادارة الصراع ضد الانكليز، كما وقف ضد المعاهدة البريطانية الايرانية عام 1336هـ وادى موقفه الى الغائها، وهذا ما توصلنا اليه عن تاريخ ثورة العشرين في العراق ولو جمعنا كل ما جرى لم تحويه هذه السطور ولاغيرها من المؤلفات.
مواقف بطولية ضد الاحتلال البريطاني
كثيرة وغير معدودة هي المواقف التي حدثت ابان ثورة العشرين من شجاعة وإباء للعراقيين وإقدام، ونذكر حادثة حيث طوقت منطقة المنصورية (الجبور) من قبل البريطانيين في ناحية الطليعة في محافظة القادسية فانتخت نساء ابناء الجبور بالشيخ سلمان ال عبطان ال طلال شيخ عشائر الخزاعل ال شلال فقام بقيادة معركة ضد البريطانيين وذلك لفك الحصار البريطاني عن عشيرة الجبور هو وأبناء عمومته وانهزم امامهم الجنود البريطانين وسيطر الثوار على اسلحتهم وقام الشيخ بضرب المدفع بالسيف واهزوجته المشهورة (الطوب احسن لو مكواري).
السادات ورؤساء العشائر الذين حضروا الاجتماع
عقد اجتماع في مدينة كربلاء في زيارة الاربعين للإمام الحسين عليه السلام، وبعده في مدينة النجف عام 1917 حضره سادات ورجال دين وشيوخ عشائر الشامية، وقد كانت ُتطلق كلمة شامية على حدود مدينة النجف وكربلاء الى مدينة الناصرية.
والسادات ورجال الدين والشيوخ الذين حضروا هذا الاجتماع هم، الشيخ مرزوك العواد شيخ العوايد والشيخ عبد الواحد الحاج سكر شيخ ال فتلة والشيخ سلمان ال عبطان شيخ الخزاعل والسيد عبد زيد أحد سادات الشامات والسيد مهدي زوين والسيد محسن ابو طبيخ والشيخ صدام ال فنيخ من شيوخ ال زياد والشيخ مجبل ال فرعون فتلة والشيخ مهدي ال عسل شيخ ال ابراهيم والشيخ شعلان ابو الجون والعلماء والاعلام والسيد هادي عواطر وهذه الوثيقة معلقة في مظي الشيخ قحطا نال عزيز ال عبطان شيخ عشيرة الخزاعل ال شلال.
__________________












الصور المرفقة
نوع الملف: jpg 173.jpg‏ (27.5 كيلوبايت, المشاهدات 2)
عرض البوم صور رفيف المنايا   رد مع اقتباس
قديم 07-04-2010, 04:00 PM   المشاركة رقم: 8
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجلس الإدارة

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 6
المشاركات: 736
بمعدل : 0.39 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الحميداوي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

مـجـمـوع الأوسـمـة: 1

التكريم



 

كاتب الموضوع : الشناني المنتدى : المنتدى التاريخي العام
افتراضي

بارك الله فيك

(( رفيف المنايا ))

و لاكن فتح سابقاً موضوع في هذا القسم حول ثورة العشرين

فلذلک ندمج هذا الموضوع مع الموضوع السابق

حتی یسهل الوصول الی کلاهما

شکراً جزیلاً لک


و نتمني لك المزيد من المشاركات في القسم التأريخي












توقيع :








ادعية عظيمة للامام علي بن حسين السجاد
من كتاب الصحيفة السجادية
تجدونها في الرابط ادناه و نسئلكم الدعاء

عرض البوم صور الحميداوي   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 12:33 AM

أقسام المنتدى

المنتديات العامة | المنتدى الإسلامي | منتدى الترحيب والمناسبات | المنتدى العام | منتدى القضايا الحوارية ، والنقاشات الجادة | المنتديات الخاصة بقبائل بني عُقيل العامرية | منتدى أخبار ومناسبات بني عُقيل | منتدى أنساب ومواطن بني عُقيل | منتدى تاريخ بني عُقيل | منتدى أمراء وأعلام بني عُقيل | منتدى قصائد وأشعار بني عُقيل | منتدى مكتبة بني عُقيل | المنتديات الخاصة بالقبائل العامرية والعربية العامة والتاريخ العام | منتدى القبائل العامرية | منتدى القبائل العربية العامة | منتدى مكتبة الأنساب والتاريخ | المنتديات الأدبية | المنتدى الشعري العام | منتدى الخواطر ونبض المشاعر | منتدى القصص والروايات | منتدى الألغاز والأمثال والحكم | المنتديات المنوعة | منتدى الأسرة والمرأة والطفل | منتدى الصحة والطب | منتدى الرياضة | منتدى الطبيعة والسفر | منتدى الحاسوب والجوال والعلوم التقنية العامة | المنتديات الإدارية | منتدى الملاحظات والاقتراحات | منتدى المشرفين والمراقبين | منتدى السيارات والدراجات | منتدى المرأة العام | منتدى التدبير المنزلي | دواوين شعراء المنتدى | المنتدى الإعلامي لموقع بني عُقيل الرسمي | المنتدى التاريخي العام | منتدى الشعر النبطي | منتدى الثقافة العامة | قبيلة قيس العامرية (جيس) | منتدى بصمات مبدعي الموقع .. تخليداً لذكراهم |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd SysArabs
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات قبائل بني عقيل
This Forum used Arshfny Mod by islam servant