العودة   الموقع الرسمي لقبائل بني عُقيل - عكيل > المنتديات العامة > المنتدى الإسلامي
 
 

آخر 10 مشاركات
الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
شركة طيوب 0562780473 تسليك مجارى تنظيف بيارات شفط صرف صحى
الوقت: 10:30 AM - التاريخ: 16-12-2019
0 6

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
شركه نقل الاثاث بالرياض
الوقت: 12:27 AM - التاريخ: 16-12-2019
0 9

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
كيف يتم عمل العزل المائي والحرارى فى المنزل؟
الوقت: 12:05 AM - التاريخ: 16-12-2019
1 128

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
قناة تعليمية للأطفال waseemotubeHD#
الوقت: 12:36 AM - التاريخ: 14-12-2019
0 28

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
فائدة ماء الشعير
الوقت: 10:01 AM - التاريخ: 12-12-2019
0 43

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
نسب قبيلة سبيع ( في جريدة أم القري الرسمية )
الوقت: 09:34 PM - التاريخ: 11-12-2019
9 8914

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
شركات دعاية سوشيال ميديا
الوقت: 12:37 PM - التاريخ: 11-12-2019
0 50

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
مُدرجات مزارع الأرز في الفلبين .. أعجوبة الدنيا الثامنة!
الوقت: 08:12 PM - التاريخ: 10-12-2019
2 3522

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
رنامج الشامل المحاسبي | الفئات المستفيدة من برنامج الشامل المحاسبي
الوقت: 07:58 PM - التاريخ: 10-12-2019
0 67

الموضوع الكاتـب آخر مشاركة مشاركات المشاهدات
شركة مكافحة حشرات بالكويت
الوقت: 07:00 PM - التاريخ: 10-12-2019
0 49


إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 16-04-2013, 08:35 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
عضو مجلس الادارة/مشرف (منتدى الخواطر ونبض المشاعر)
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية الشيخ حسين شكران ال غضيب

البيانات
التسجيل: Apr 2012
العضوية: 1189
الدولة: العراق
المشاركات: 436
بمعدل : 0.16 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
الشيخ حسين شكران ال غضيب غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:
إرسال رسالة عبر Yahoo إلى الشيخ حسين شكران ال غضيب

مـجـمـوع الأوسـمـة: 3

وسام كبار الشخصيات

نوط المشرف المميز

وسام المشرف المميز



 

المنتدى : المنتدى الإسلامي
افتراضي اقوال الامام الصادق عليه السلام لاتفوتكم


عن الامام الصادق (ع) :أكمل الناس عقلا أحسنهم خلقا
عن الامام الصادق (ع) :صلة الأرحام تُحسن الخلق وتسمح الكف وتطيب النفس وتزيد في الرزق وتُنسئ في الأجل
عن الامام الصادق (ع) :وجدت علم الناس كله في أربع: أولها أن تعرف ربك والثاني أن تعرف ما صنع بك والثالث أن تعرف ما أراد منك، والرابع أن تعرف ما يخرجك من دينك.
عن الامام الصادق (ع) :من أعطى ثلاثاً لم يمنع ثلاثاً: من أعطي الدعاء أعطي الإجابة، ومن أعطي الشكر أعطي الزيادة، ومن أعطي التوكل أعطي الكفاية.
عن الامام الصادق (ع) :قال رجل له - عليه السلام - : ما العقل؟ قال: ما عُبد به الرحمن واكتُسب به الجنان. قال: قلت: فالذي كان فيمعاوية؟ فقال: تلك النكراء، تلك الشيطنة، وهي شبيهة بالعقل، وليست بالعقل
عن الامام الصادق (ع) :لكلّ صلاة وقتان وأوّل الوقت أفضلهما
عن الامام الصادق (ع) :لا ينبغي للمؤمن أن يذلّ نفسه
عن الامام الصادق (ع) :أفضل العبادة إدمان التفكر في الله وفي قدرته
عن الامام الصادق (ع) :لا صغيرة مع الاصرار ولا كبيرة مع الاستغفار
عن الامام الصادق (ع) :أحيوا أمرنا رحم الله من أحيا أمرنا
عن الامام الصادق (ع) :ليت السياط على رؤوس أصحابـي حتّى يتفقّهوا
عن الامام الصادق (ع) :إِنَّكم في آجال مَقبوضَة ، وَأيَّام معدودة ، والموت يأتي بَغتةً ، من يزرعُ خيراً يحصد غِبطَةً ، ومن يزرعُ شَرّاً يحصد نَدامَة
عن الامام الصادق (ع) :ولِكُلِّ زارعٍ زرعٌ ، لا يسبق البطيءُ منكم حَظَّهُ ، ولا يدرك حريصٌ ما لم يُقَدَّرُ لَهُ ، من أُعطِي خيراً فاللهُ أعطاه ، ومن وُقِي شراً فاللهُ وَقَاه .
عن الامام الصادق (ع) :كونوا دُعاةً إلى أنفُسِكُم بِغَير أَلسِنَتِكُم ، وكونوا زَيْناً ولا تكونوا شَيْناً
قال رسول الله (ص) : أكلكم يحب أن يدخل الجنة ؟ قالوا : نعم يا رسول الله قال الرسول (ص) قصروا من الأمل ، و ثبتوا آجالكم بين أبصاركم و استحيوا من الله حق الحياء
قال أمير المؤمنين (ع) : إن جعلت دينك تبعا لدنياك ، أهلكت دينك و دنياك و كنت في الآخرة من الخاسرين ، و إن جعلت دنياك تبعا لدينك ، أحرزت دينك و دنياك و كنت في الآخرة من الفائزين
عن الإمام الصادق (ع) قال : إن أردت أن تختم بخير عملك حتى تُقبض و أنت في أفضل الأعمال ، فعظم لله حقه أن لا تبذل نعمه في معاصيه
قال أمير المؤمنين (ع) أيها الناس ، لا تستوحشوا في طريق الهدى لقلة أهله ، فإن الناس اجتمعوا على مائدة شبعها قصير و جوعها طويل
قال الإمام محمد الباقر (ع) : إن الأمر بالمعروف و النهي عن المنكر سبيل الأنبياء و منهاج الصلحاء ، فريضة عظيمه بها تقام الفرائض و تأمن المذاهب و تحل المكاسب و ترد المظالم و تعمر الأرض و ينتصف من الأعداء ، و يستقيم الأمر
قال رسول الله (ص) سيأتي على أمتي زمانٌ تخبثُ فيه سرائرهم و تحسن فيه علانيتهم ، طمعا في الدنيا ، لا يريدون به ما عند الله عز و جل ، يكون أمرهم رياء لا يخالطه خوفٌ ( من الله ) ، يعمهم الله بعقاب فيدعونه دعاء الغريق فلا يُستجاب لهم
قال رسول الله (ص) ما من رجل يجمع عياله ثم يضع طعامه فيسمي و يسمون الله في أول طعامهم و يحمدونه عز و جل في آخره ، فترفع المائدة حتى يُغفر لهم
قال أمير المؤمنين (ع) : من لم تكن مودته في الله فاحذره ، فإن مودته لئيمة و صحبته مشومة
قال رسول الله (ص) : يا علي من كان في خدمة العيال في البيت و لم يأنف ( لم يحي بالعار ) كتب الله اسمه في ديوان الشهداء
قال رسول الله (ص) ما كرهته لنفسك فاكرهه لغيرك ، و ما أحببته لنفسك فأحبه لأخيك تكن عادلا في حكمك ، مقسطا في عدلك ، محبا في أهل السماء ، مودودا في صدور أهل الأرض
قال أمير المؤمنين (ع) : عليك بإخوان الصدق ، فأكثر من اكتسابهم فإنهم عُدَةُ عند الرخاء و جُنة عند البلاء ، و شاور في حديثك الذين يخافون الله ، و أحبب الإخوان على قدر التقوى
قال رسول الله (ص) حق الوالد أن تطيعه ما عاش ، و أما حق الوالده فهيهات هيهات لو أنه عدد رمل عالج و قطر المطر أيام الدنيا قام بين يديها ، ما عدل ذلك يوم حملته في بطنها
قال الحسين بن علي الشهيد - عليه السلام - :إن قوماً عبدوا الله رغبةً فتلك عبادة التجار , وإن قوماً عبدوا الله رهبةً فتلك عبادة العبيد , وإن قوماً عبدوا الله شكراً فتلك عبادة الأحرار وهي أفضل العبادة
قال الإمام علي زين العابدين عليه السلام :الخير كله صيانة الإنسان نفسه
قال الإمام محمد الباقر عليه السلام :سلاح اللئام قبيح الكلام
اال رسول الله (ص) للإمام علي بن أبي طالب : هذا أنت و شيعتك ، تأتي أنت و شيعتك يوم القيامة راضين مرضيين و يأتي عدوك غضاباً مقمحين
قوله (ص) : " يا علي أنت و أصحابك في الجنة ، أنت و شيعتك في الجنة
قوله (ص) : " أما ترضى أنك معي في الجنة ، و الحسن و الحسين و ذريتنا خلف ظهورنا و شيعتنا عن أيماننا و شمائلنا
قوله (ص) : " يا علي إن الله قد غفر لك و لذريتك و لولدك و لأهلك و لشيعتك و لمحبي شيعتك فأبشر
قوله (ص) : " يا علي أنت و شيعتك تَرِدُون عليّ الحوض رواء مرويين ، مبيضة وجوههم ، و إن أعدائك يؤدون على الحوض ضماء مقمحين
قوله (ص) : " إن الملائكة تستغفر لعلي و تشفق عليه و على شيعته أشفق من الوالد على ولده
قوله (ص) : " توضع يوم القيامة منابر حول العرش لشيعتي و شيعة أهل بيتي المخلصين في ولايتنا و يقول الله تعالى : هلمو يا عبادي لأنثر عليكم كرامتي فقد أوذيتم في الدنيا
قال رسول الله ص حب أهل بيتي نافع في سبعة مواطن أهوالهن عظيمة عند الوفاة و في القبر و عند النشور و عند الكتاب و عند الحساب و عند الميزان و عند الصراط .
قال قال رسول الله ص أثبتكم قدما على الصراط أشدكم حبا لأهل بيتي
قال رسول الله ص لعلي ع ما ثبت حبك في قلب امرئ مؤمن فزلت به قدمه على الصراط إلا ثبت له قدم حتى أدخله الله بحبك الجنة
قال رسول الله ص من أحب عليا في حياته و بعد موته كتب الله عز و جل له الأمن و الإيمان ما طلعت شمس أو غربت و من أبغضه في حياته و بعد موته مات موته جاهلية و حوسب بما عمل .
قال رسول الله ص لا يزول قدم عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربعة أشياء عن شبابه فيما أبلاه و عن عمره فيما أفناه و عن ماله من أين اكتسبه و فيما أنفقه و عن حبنا أهل البيت
عن أبي ذر رضي الله عنه قال رأيت رسول الله ص قد ضرب كتف علي بن أبي طالب ع بيده و قال يا علي من أحبنا فهو العربي و من أبغضنا فهو العلج فشيعتنا أهل البيوتات و المعادن و الشرف و من كان مولده صحيحا و ما على ملة إبراهيم ع إلا نحن و شيعتنا و سائر الناس منها براء إن الله و ملائكته يهدمون سيئات شيعتنا كما يهدم القدوم البنيان
قال أبو حمزة و سمعت أبا عبد الله جعفر بن محمد ع يقول رفع القلم عن الشيعة بعصمة الله و ولايته
قال أبو حمزة و سمعت أبا عبد الله ع يقول إني لأعلم قوما قد غفر الله لهم و رضي عنهم و عصمهم و رحمهم و حفظهم من كل سوء و أيدهم و هداهم إلى كل رشد و بلغ بهم غاية الإمكان قيل من هم يا أبا عبد الله قال أولئك شيعتنا الأبرار شيعة علي
عن ابن عباس قال قال رسول الله ص حب علي بن أبي طالب يأكل الذنوب السيئات كما تأكل النار الحطب
عن أبي بصير عن أبي عبد الله ع قال قال رسول الله ص يا علي إن الله وهبك حب المساكين و المستضعفين في الأرض فرضيت بهم إخوانا و رضوا بك إماما فطوبى لمن أحبك و صدق عليك و ويل لمن أبغضك و كذب عليك يا علي أنت العالم بهذه الأمة من أحبك فاز و من أبغضك هلك
يا علي أنا المدينة و أنت بابها و هل تؤتى المدينة إلا من بابها يا علي أهل مودتك كل أواب حفيظ و كل ذي طمر لو أقسم على الله لبر قسمه يا علي إخوانك كل طاهر و زكي ]طاو و ذاك مجتهد يحب فيك و يبغض فيك محتقر عند الخلق عظيم المنزلة عند الله
يا علي محبوك جيران الله في دار الفردوس لا يتأسفون على ما خلفوا من الدنيا يا علي أنا ولي لمن واليت و أنا عدو لمن عاديت يا علي
يا علي إخوانك يفرحون في ثلاثة مواطن عند خروج أنفسهم و أنا أشاهدهم و أنت و عند المساءلة في قبورهم و عند العرض و عند الصراط إذا سئل سائر الخلق عن إيمانهم فلم يجيبوا يا علي حربك حربي و سلمك سلمي و حربي حرب الله من سالمك فقد سالم الله عز و جل
يا علي بشر إخوانك بأن الله قد رضي عنهم إذ رضيك لهم قائدا و رضوا بك وليا يا علي أنت أمير المؤمنين و قائد الغر المحجلين
يا علي شيعتك المبهجون و لو لا أنك و شيعتك ما قام لله دين و لو لا من في الأرض لما أنزلت السماء قطرها يا علي لك كنز في الجنة و أنت ذو قرنيها شيعتك تعرف بحزب الله يا علي أنت و شيعتك القائمون بالقسط و خيرة الله من خلقه
يا علي شيعتك المبهجون و لو لا أنك و شيعتك ما قام لله دين و لو لا من في الأرض لما أنزلت السماء قطرها يا علي لك كنز في الجنة و أنت ذو قرنيها شيعتك تعرف بحزب الله يا علي أنت و شيعتك القائمون بالقسط و خيرة الله من خلقه
يا علي أنت و شيعتك تطلبون في الموقف و أنتم في الجنان تتنعمون يا علي إن الملائكة و الخزان يشتاقون إليكم و إن حملة العرش و الملائكة المقربون ليخصونكم بالدعاء و يسألون الله بمحبتكم و يفرحون لمن قدم عليهم منهم كما يفرحون الأهل بالغائب .
يا علي اشتد غضب الله على من قلاهم و برئ منك و منهم و استبدل بك و بهم و مال إلى عدوك و تركك و شيعتك و اختار الضلال و نصب الحرب لك و لشيعتك و أبغضنا أهل البيت و أبغض من والاك و نصرك و اختارك و بذل مهجته و ماله فينا
عن جعفر بن محمد عن أبيه عن جده ع قال قال رسول الله ص إذا كان يوم القيامة يؤتى بأقوام على منابر من نور تتلألأ وجوههم كالقمر ليلة البدر
عن أبي جعفر ع قال قال رسول الله ص يأتي يوم القيامة قوم عليهم ثياب من نور على وجوههم نور يعرفون ب آثار السجود يتخطون صفا بعد صف حتى يصيروا بين يدي رب العالمين يغبطهم النبيون و الملائكة و الشهداء و الصالحون قال له عمر بن الخطاب من هؤلاء يا رسول الله الذين يغبطهم النبيون و الملائكة و الشهداء و الصالحون قال أولئك شيعتنا و علي إمامهم .
بن عبد الله عن منصور الصيقل قال كنت عند أبي عبد الله ع في فسطاطه بمنى فنظر إلى الناس فقال يأكلون الحرام و يلبسون الحرام و ينكحون الحرام و لكن أنتم تأكلون الحلال و تلبسون الحلال و الله ما يحج غيركم و لا يتقبل إلا منكم .
عن الحسن بن علي بن عقبة عن موسى النميري عن أبي عبد الله ع قال أتي رسول الله ص رجل فقال يا رسول الله إني لأحبك فقال رسول الله ص أنت مع من أحببت
عن أحمد بن العيص رفعه عن جعفر بن محمد ع قال قال إذا كان يوم القيامة نشفع في المذنبين من شيعتنا فأما المحسنون فقد نجاهم الله.
عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : ( خرجت أنا وأبي ذات يوم إلى المسجد ، فإذا هو بِأُنَاسٍ من أصحابه بين القبر والمنبر ، فدنا مِنهُم ، وسَلَّم عليهم ، وقال : إني والله لأحِبُّ ريحكم وأرواحكم ، فأعينوا على ذلك بِوَرعٍ واجتهاد ، واعلموا أنَّ ولايتنا لا تُنَال إلا بالورع والاجتهاد ، من ائتَمَّ منكم بقوم فليعمل بعملهم .
أنتم شيعة الله ، وأنتم أنصار الله ، وأنتم السابقون الأولون ، والسابقون الآخرون ، والسابقون في الدنيا إلى مَحبَّتِنا ، والسابقون في الآخرة إلى الجنة ، ضَمنتُ لكمُ الجنة بضمان الله عزَّ وجلَّ ، وضمان النبي ( صلى الله عليه وآله ) ، وأنتم الطيبون ، ونساؤكم الطيبات ) .
قال أبو حمزة : سمعت الإمام الصادق ( عليه السلام ) يقول : ( إني لأعلم قوماً قد غفرَ الله لهم ، ورضيَ عنهم ، وعَصَمَهُم ، ورحمهم ، وحفظَهم من كل سوء ، وأيَّدَهُم ، وهَداهُم إلى كُلِّ رشد ، وبَلَغَ بِهم غاية الإمكان ) قيل : من هم يا أبا عبد الله ؟ قال ( عليه السلام ) أولَئِكَ شِيعتُنَا الأبرار ، شِيعَةُ عَلي
عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : ( نحنُ الشهداء عَلى شيعتنا ، وشيعتنا شُهَداء على الناس ، وبشهادة شيعتنا يُجزَوْنَ ويُعَاقَبون
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يأتي يوم القيامة قومٌ ، عليهم ثيابٌ من نور ، على وجوههم نور ، يُعرَفون بآثار السجود ، يتخطَّون صَفاً بعد صفٍّ ، حتى يَصيروا بين يدي رب العالمين ، يغبطهم النبيون والملائكة ، والشُّهَداء والصالحون
عن الإمام الصادق ( عليه السلام ) قال : ( إذا كان يوم القيامة نَشفَعُ في المذنبين من شيعتنا ، فأمَّا المحسنون فقد نجَّاهم الله
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، شيعتك المُبهِجُون ، ولولا أنَّك وشيعتك ما قام لله دين ، ولولا من في الأرض لما أنزلت السماء قطرها
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، لكَ كنزٌ في الجنة ، وأنت ذو قرنيها ، شِيعتُكَ تُعرَف بحِزبِ الله
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، أنت وشيعتُك القائمون بالقِسْط ، وخِيرَة الله من خلقه
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، شيعتك الذين يخافون الله في السر وينصحونه في العلانية
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، شيعتك الذين يتنافسون في الدرجات لأنهم يلقون الله وما عليهم ذنب
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، إن أعمال شيعتك تعرض عليَّ كل يوم جمعة ، فأفرح بصالح ما يبلغني من أعمالهم ، وأستغفر لسيئاتهم
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، ذكرك في التوراة ، وذكر شيعتك قبل أن يُخلَقوا بكل خير ، وكذلك في الإنجيل ، لَيتعاظَمَون ( إليا ) ، وما يعرفون شيعته ، وإنما يعرفونهم لما يَجِدُونَهم في كتبهم
عن رسول الله ( صلى الله عليه وآله ) قال : ( يا علي ، أرواحُ شيعتك تصعدُ إلى السماء في رُقَادهم ، فتنظر الملائكة إليها كنَظَر الهلال شوقاً إليهم ، لِمَا يرون منزلتهم عند الله عزَّ وجلَّ


لْحِكْمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ، فَخُذِ الْحِكْمَةَ وَلَوْ مِنْ أَهْلِ النِّفَاقِ
مَنْ تَرَكَ قَوْلَ: لاَ أَدْري، أُصِيبَتْ مَقَاتِلُهُ
قوله (ص) : " توضع يوم القيامة منابر حول العرش لشيعتي و شيعة أهل بيتي المخلصين في ولايتنا و يقول الله تعالى : هلمو يا عبادي لأنثر عليكم كرامتي فقد أوذيتم في الدنيا
مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، وَلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ
الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا
لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ
مَا الْمُجَاهِدُ الشَّهِيدُ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَعْظَمَ أَجْراً مِمَّنْ قَدَرَ فَعَفَّ، لَكَادَ الْعَفِيفُ أَنْ يَكُونَ مَلَكاً مِنَ الْمَلاَئِكَةِ.
أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ
مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا
مَنْ صَارَعَ الْحَقَّ صَرَعَهُ
الْحِلْمُ غِطَاءٌ سَاتِرٌ، وَالْعَقْلُ حُسَامٌ قَاطِعٌ، فَاسْتُرْ خَلَلَ خُلُقِكَ بِحِلْمِكَ، وَقَاتِلْ هَوَاكَ بِعَقْلِكَ
لاَ يَنْبَغِي لِلْعَبْدِ أَنْ يَثِقَ بِخَصْلَتَيْنِ: الْعَافِيَةِ، وَالْغِنَى: بَيْنَا تَرَاهُ مُعَافىً إِذْ سَقِمَ، وَغَنِيّاً إِذِ افْتَقَرَ
مَنْ شَكَا الْحَاجَةَ إِلَى مُؤْمِنٍ فَكَأَنَّهُ شَكَاهَا إِلَى اللهِ، وَمَنْ شَكَاهَا إلَى كَافِرٍ فَكَأَنَّمَا شَكَا اللهَ
طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا وَ مَنْ طَلَبَ الْآخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.
النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا
لَيْسَ بَلَدٌ بأَحَقَّ بِكَ مِنْ بَلَدٍ، خَيْرُ الْبِلاَدِ مَا حَمَلَكَ
مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ
ِذَا كَانَتْ لَكَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ حَاجَةٌ فَابْدَأْ بِمَسْأَلَةِ الصَّلاَةِ عَلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، ثُمَّ سَلْ حَاجَتَكَ، فَإِنَّ اللهَ أَكْرَمُ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ حَاجَتَيْنِ فَيَقْضِيَ إِحْدَاهُمَا وَيَمْنَعَ الْأَُخْرَى.
الْبُخْلُ جَامعٌ لِمَسَاوِىءِ الْعُيُوبِ، وَهُوَ زِمَامٌ يُقَادُ بهِ إِلَى كُلِّ سُوءٍ
مِنْ هَوَانِ الدُّنْيَا عَلَى اللهِ أَنَّهُ لاَ يُعْصَى إِلاَّ فِيهَا، وَلاَ يُنَالُ مَا عِنْدَهُ إِلاَّ بِتَرْكِهَا
رَسُولُكَ تَرْجُمَانُ عَقْلِكَ، وَكِتَابُكَ أَبْلَغُ مَا يَنْطِقُ عَنْكَ!
مَا الْمُبْتَلَى الَّذِي قَدِ اشْتَدَّ بِهِ الْبَلاَءُ، بِأَحْوَجَ إِلَى الدُّعَاءِ الَّذِي لاَ يَأْمَنُ البَلاَءَ!
النَّاسُ أَبْنَاءُ الدُّنْيَا، وَلاَ يُلْاَمُ الرَّجُلُ عَلَى حُبِّ أُمِّهِ.
مَا زَنَى غَيُورٌ قَطُّ.
قوله (ص) : إن الملائكة تستغفر لعلي و تشفق عليه و على شيعته أشفق من الوالد على ولده
اتَّقُوا ظُنُونَ الْمُؤْمِنِينَ، فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى جَعَلَ الْحَقَّ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ.
قوله (ص) : يا علي أنت و شيعتك تَرِدُون عليّ الحوض رواء مرويين ، مبيضة وجوههم ، و إن أعدائك يؤدون على الحوض ضماء مقمحين
مَا ظَفِرَ مَنْ ظَفِرَ الْإِثْمُ بِهِ، وَالْغَالِبُ بِالشَّرِّ مَغْلُوبٌ.
الْإِسْتِغْنَاءُ عَنِ الْعُذْرِ أَعَزُّ مِنَ الصِّدْقِ بِهِ.
قوله (ص) : علي و شيعته هم الفائزون
لِكُلِّ امْرِىءٍ فِي مَالِهِ شَريِكَانِ: الْوَارِثُ، وَالْحَوَادِثُ.
الْعَفَافُ زِينَةُ الْفَقْرِ، وَالشُّكْرُ زِينَةُ الْغِنَى.
يَوْمُ الْعَدْلِ عَلَى الظَّالِمِ أَشَدُّ مِنْ يَومِ الْجَوْرِ عَلَى الْمَظْلُومِ!
قوله (ص) : يا علي إن الله قد غفر لك و لذريتك و لولدك و لأهلك و لشيعتك و لمحبي شيعتك فأبشر
مَنْ وَضَعَ نَفْسَهُ مَوَاضِعَ التُّهَمَةِ فَلاَ يَلُومَنَّ مَنْ أَسَاءَ بِهِ الظَّنَّ
وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.
لاَ طَاعَةَ لَِمخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ.
إِنَّ هذِهِ الْقُلُوبَ تَمَلُّ كَمَا تَمَلُّ الْأَبْدَانُ فَابْتَغُوا لَهَا طَرَائِفَ الْحِكْمَةِ.
قوله (ص) : أما ترضى أنك معي في الجنة ، و الحسن و الحسين و ذريتنا خلف ظهورنا و شيعتنا عن أيماننا و شمائلنا
إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ.
خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ.
قوله (ص) : يا علي أنت و أصحابك في الجنة ، أنت و شيعتك في الجنة
قال رسول الله (ص) للإمام علي بن أبي طالب : هذا أنت و شيعتك ، تأتي أنت و شيعتك يوم القيامة راضين مرضيين و يأتي عدوك غضاباً مقمحين
قوله (ص) : " يخرجُ في آخر الزمان رجل من ولدي يملأ الأرض عدلاً كما ملئت جوراً ، فذلك هو المهدي
مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلاَّ ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ، وَصَفَحَاتِ وَجْهِهِ.
فَاعِلُ الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْهُ، وَفَاعِلُ الشَّرِّ شَرٌّ مِنْهُ.
لِسَانُ الْعَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ، وَقَلْبُ الْأَحْمَقِ وَرَاءَ لِسَانِهِ.
قوله (ص) : " أنا سيد النبيين و علي سيد الوصيين و ان أوصيائي بعدي اثني عشر أولهم علي و آخرهم المهدي
لِسَانُ الْعَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ، وَقَلْبُ الْأَحْمَقِ وَرَاءَ لِسَانِهِ.
قوله (ص) : " أنا سيد النبيين و علي سيد الوصيين و ان أوصيائي بعدي اثني عشر أولهم علي و آخرهم المهدي
قوله (ص) : " المهدي من ولدي تكون له غيبة إذا ظهر يملأ الأرض قسطاً و عدلاً
كُلُّ وِعَاءٍ يَضِيقُ بِمَا جُعِلَ فِيهِ الْأَ وِعَاءَ الْعِلْمِ، فَإِنَّهُ يَتَّسِعُ بِهِ.
إِنَّ كَلاَمَ الْحُكَمَاءِ إذَا كَانَ صَوَاباً كَانَ دَوَاءً، وَإِذَا كَانَ خَطَأً كَانَ دَاءً.
مَا أَكْثَرَ الْعِبَرَ وأَقَلَّ الْإِِعْتِبَارَ!
قوله (ص) : " من أحب أن يركب سفينة النجاة و يستمسك بالعروة الوثقى ، و يعتصم بحبل الله المتين فليوال علياً و ليعاد عدوّه
قوله (ص) : " يا علي مثلك و مثل الأئمة من ولدك مثل سفينة نوح من ركبها نجا و من تخلف عنها هلك و مثلكم مثل النجوم كلما غاب نجم طلع نجم إلى يوم القيامه
شَتَّانَ مَا بَيْنَ عَمَلَيْنِ: عَمَلٍ تَذْهَبُ لَذَّتُهُ وَتَبْقَى تَبِعَتُهُ، وَعَمَلٍ تَذْهَبُ مَؤُونَتُهُ وَيَبْقَى أَجْرُهُ.
مَنْ كَسَاهُ الْحَيَاءُ ثَوْبَهُ لَمْ يَرَ النَّاسُ عَيْبَهُ.
وقال عليه السلام : آلَةُ الرِّيَاسَةِ سَعَةُ الصَّدْرِ
قال عليه السلام : مَا كَذَبْتُ وَلاَ كُذِّبْتُ، وَلاَ ضَلَلْتُ وَلاَ ضُلَّ بِي.
العفاف زينة الفقر، والشكر زينة الغنى.
وقال عليه السلام : ازْجُرِ الْمُسِيءَ بِثوَابِ الْـمُحْسِنِ
أحسنوا في عقب غيركم تحفظوا في عقبكم .
وقال عليه السلام : احْصُدِ الشَّرَّ مِنْ صَدْرِ غَيْرِكَ بِقَلْعِهِ مِنْ صَدْرِكَ.
الكرم أعطف من الرحم.
وقال عليه السلام : اللَّجَاجَةُ تَسُلُّ الرَّأْيَ
كفى بالقناعة ملكا ً وبحسن الخلق نعيما ً.
وقال عليه السلام : الطَّمَعُ رِقٌّ مُؤَبَّدٌ.
من كسا الحياء ثوبه لم ير النّاس عيبه .
وقال عليه السلام : ثَمَرَةُ التَّفْرِيطِ النَّدَامَةُ، وَثَمَرَةُ الْحَزْمِ السَّلاَمَةُ.
لا يكمل الشرف الاّ بالسخاء والتواضع .
وقال عليه السلام : لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أَنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقوْلِ بِالْجَهْلِ
وقال عليه السلام : مَا شَكَكْتُ فِي الْحَقِّ مُذْ أُرِيتُهُ.
وقال عليه السلام : مَا اخْتَلَفَتْ دَعْوَتَانِ إِلاَّ كَانَتْ إِحْدَاهُمَا ضَلاَلَةً
من شيم الأبرار حمل النفوس على الايثار .
وقال عليه السلام : لِلظَّالِمِ الْبَادِي غَداً بِكَفِّهِ عَضَّةٌ
كمال الفضائل شرف الأخلاق .
وقال عليه السلام : مَنْ أَبْدى صَفْحَتَهُ لِلْحَقِّ هَلَكَ.
لا يستغني العاقل عن المشاورة .
وقال عليه السلام : مَنْ لَمْ يُنْجِهِ الصَّبْرُ أَهْلَكَهُ الْجَزَعُ.
من حسُن عمله بلغ من الله آماله .
وقال عليه السلام : وَاعَجَبَاهُ! أَتَكُونُ الْخِلاَفَةَ بِالصَّحَابَةِ وَلاَتَكُونُ بِالصَّحَابةِ اً وَالْقَرَابَةِ؟
كُن حلو الصّبر عند مرّ الأمر .
وقال عليه السلام : يَابْنَ آدَمَ مَا كَسَبْتَ فَوْقَ قُوتِكَ، فَأَنْتَ فِيهِ خَازِنٌ لِغَيْرِكَ.
من غضّ طرفه أراح قلبه .
وقال عليه السلام : إِنَّ لِلْقُلُوبِ شَهْوَةً وَإِقْبَالاً وَإِدْبَاراً، فَأْتُوهَا مِنْ قِبَلِ شَهْوَتِهَا وَإِقْبَالِهَا، فَإِنَّ الْقَلْبَ إِذَا أُكْرِهَ عَمِيَ.
لا سبيل أنجح من الايمان .
وكان عليه السلام يقول: مَتَى أَشْفِي غَيْظِي إِذَا غَضِبْتُ؟ أَحِينَ أَعْجِزُ عَنِ الاِْنْتِقَامِ فَيُقَالُ لِي: لَوْ صَبَرْتَ؟ أَمْ حِينَ أَقْدِرُ عَلَيْهِ فَيُقَالُ لي: لَوْ عَفَوْتَ.
لا مسلك أسلم من الأستقامه .
وقال عليه السلام وقد مرّ بقذر على مزبلة: هذا مَا بَخِلَ بِهِ الْبَاخِلُونَ. و روي في خبر آخر أَنه قال: هذَا مَا كُنْتُمْ تَتَنَافَسُونَ فِيهِ بِالاََْمْسِ!
من شرف الهمة بذل الأحسان .
وقال عليه السلام : لَمْ يَذْهَبْ مِنْ مَالِكَ مَا وَعَظَكَ.
من علامات الكرام تعجيل المثوبة .
وقال عليه السلام : إِنَّ هذِهِ الْقُلُوبَ تَمَلُّ كَمَا تَمَلُّ الاََْبْدَانُ، فَابْتَغُوا لَهَا طَرَائِفَ الْحِكْمَةِ
من السعادة التوفيق لصالح الأعمال .
وقال عليه السلام لما سمع قول الخوارج ـ لا حكم إِلاَّ للهِ ـ : كَلِمَةُ حَقٍّ يُرَادُ بِهَا بَاطِلٌ.
وقال عليه السلام وقد أُتي بجانٍ ومعه غوغاءُ: لاَ مَرْحَباً بِوُجُوهٍ لاَ تُرى إِلاَّ عِنْدَ كُلِّ سَوْأَةٍ.
مفتاح الخير التبرّي من الشّر .
وقال عليه السلام : إِنَّ مَعَ كُلِّ إِنْسَانٍ مَلَكَيْنِ يَحْفَظَانِهِ، فَإِذَا جَاءَ الْقَدَرُ خَلَّيَا بَيْنَهُ وَبَيْنَهُ، وَإِنَّ الاََْجَلَ جُنَّةٌ حَصِينَةٌ
كُن لهواك غالبا ً وللنّجاة طالبا ً .
وقال عليه السلام : أَيُّهَا النَّاسُ، اتّقُوا اللهَ الَّذِي إِنْ قُلْتُمْ سمِعَ، وَإِنْ أَضْمَرْتُمْ
من حسنت نيته أمدّه التوفيق .
وقال عليه السلام : لاَ يُزَهِّدَنَّكَ فِي الْمَعْرُوفِ مَنْ لاَ يَشْكُرُهُ لَكَ، فَقَدْ يَشْكُرُكَ عَلَيْهِ مَنْ لاَ يَسْتَمْتِعُ بِشَيْءٍ مِنْهُ، وَقَدْ تُدْرِكُ مِنْ شُكْرِ الشَّاكِرِ أَكْثَرَ مِمَّا أَضَاعَ الْكَافِرُ، وَاللهُ يُحِبُّ الْـمُحْسِنِينَ.
كن جوادا ً بالحق بخيلا ً بالباطل .
وقال عليه السلام : كُلُّ وِعَاءٍ يَضِيقُ بِمَا جُعِلَ فِيهِ إِلاَّ وِعَاءَ الْعِلْمِ، فَإِنَّهُ يَتَّسِعُ.
من جاهد على اقامة الحق وفّق .
وقال عليه السلام : أَوَّلُ عِوَضِ الْحَلِيمِ مِنْ حِلْمِهِ أَنَّ النَّاسَ أَنْصَارُهُ عَلَى الْجَاهِلِ.
من بذل ماله استرقّ الرقاب .
وقال عليه السلام : إِنْ لَمْ تَكُنْ حَلِيماً فَتَحَلَّمْ، فَإِنَّهُ قَلَّ مَنْ تَشَبَّهَ بَقَوْمٍ إِلاَّ أَوْشَكَ أَنْ يَكُونَ مِنْهُمْ.
من كثُر أحسانه أحبّه أخوانه .
وقال عليه السلام : مَنْ حَاسَبَ نَفْسَهُ رَبِحَ، وَمَنْ غَفَلَ عَنْهَا خَسِرَ، وَمَنْ خَافَ أَمِنَ، وَمَنِ اعْتَبَرَ أَبْصَرَ،مَنْ أَبْصَرَ فَهِمَ، وَمَنْ فَهِمَ عَلِمَ.
من انفرد عن النّاس أنس بالله سبحانه .
وقال عليه السلام : لَتَعْطِفَنَّ الدُّنْيَا عَلَيْنَا بَعْدَ شِمَاسِهَا عَطْفَ الضَّرُوسِ عَلَى وَلَدِهَا. و تلا عقيب ذلك: وَنُرِيدُ أَنْ نَمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الاََْرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ.
وقال عليه السلام : اتَّقُوا اللهَ تَقِيَّةَ مَنْ شَمَّرَ تَجْرِيداً، وَجَدَّ تَشْمِيراً، وَكَمَّشَ فِي مَهَلٍ، وَبَادَرَ عَنْ وَجَلٍ نَظَرَ فِي كَرَّةِ الْمَوْئِلِ وَعَاقِبَةِ الْمَصْدَرِ، وَمَغَبَّةِ الْمَرْجِعِ.
من اقتنع بالكفاف أداه الى العفاف .
وقال عليه السلام : الْجُودُ حَارِسُ الاََْعْرَاضِ، وَالْحِلْمُ فِدَامُ السَّفِيهِ، وَالْعَفْوُ زَكَاةُ الظَّفَرِ، وَالسُّلُوُّ عِوَضُكَ مِمَّنْ غَدَرَ، وَالاِْسْتِشَارَةُ عَيْنُ الْهِدَايَةِ وَقَد خَاطَرَ مَنِ اسْتَغْنَى بِرَأْيِهِ،
عن الامام الصادق (ع) :إنا لنحب من كان عاقلا عالما فهماً فقيهاً حليماً مدارياً صبوراً صدوقاً وفياً ، إن الله خص الأنبياء عليهم السلام بمكارم الأخلاق ، فمن كانت فيه فليحمد الله على ذلك ومن لم تكن فيه فليتضرع إلى الله وليسأله إياها قيل له : وماهي ؟
قال عليه السلام : الورع و القناعة والصبر والشكر والحلم والحياء والسخاء والشجاعة والغيرة وصدق الحديث والبر وأداء الأمانة واليقين وحسن الخلق والمروة
عن الامام الصادق (ع) :من شهد أمراً فكرهه ، كان كمن غاب عنه ، ومن غاب عن أمر فرضيه ، كان كمن شهده
عن الامام الصادق (ع) :تفقَهوا في دين الله ولا تكونوا أعراباً , فإنه من لم يتفقَه في دين الله لم ينظر الله إليه يوم القيامة ولم يزكّ له عملاً
عن الامام الصادق (ع) :أَحَبُّ إِخْوَانِيْ مَنْ أَهْدَىْ إِلَيَّ عُيُوبِيْ
عن الامام الصادق (ع) :إياك وخصلتين ففيهما هلك من هلك: إياك أن تفتي الناس برأيك أو تدين بما لا تعلم
عن الامام الصادق (ع) :تأخِيرُ التوبةِ اغترار ، وطُول التَسويفِ حِيرَة ، والاعِتِلال على اللهِ هَلَكَة ، والإصرار على الذنبِ أمْنٌ لِمَكر الله ، ولا يَأمَنُ مَكرَ الله إِلاّ القوم الخَاسِرُون
عن الامام الصادق (ع) :الراوية لحديثنا يشد به قلوب شيعتنا أفضل من ألف عابد.
عن الامام الصادق (ع) :في قول الله عز وجل: "إنما يخشى الله من عباده العلماء"قال: يعني بالعلماء من صدق فعله قولهومن لم يصدق فعله قوله فليس بعالم.
سُئِل الإمام الصادق (عليه السلام) عن قول الله عزّ وجلّ : { إنّ الله وملائكته يصلّون على النبي يا أيها الذين آمنوا صلّوا عليه وسلّموا تسليما
فقال (عليه السلام) : الصلاة من الله عزّ وجلّ رحمةٌ ، ومن الملائكة تزكيةٌ ، ومن الناس دعاءٌ ،
وأما قوله عزّ وجلّ : { وسلّموا تسليما } فإنه يعني التسليم له فيما ورد عنه
فقيل له : فكيف نصلي على محمد وآله ؟..
قال: تقولون : صلوات الله وصلوات ملائكته وأنبيائه ورسله وجميع خلقه على محمد وآل محمد ، والسلام عليه وعليهم ورحمة الله وبركاته
فقلت : فما ثواب مَن صلّى على النبي وآله بهذه الصلاة ؟.. قال: الخروج من الذنوب والله كهيئة يوم ولدته أمه !..
عن الامام الصادق (ع) :ما شيعتنا إلاّ من اتقى الله وأطاعه
عن الامام الصادق (ع) :مَن قال : الحمد لله كما هو أهله ، شغل كُتّاب السماء ، قلت : وكيف يشغل كتّاب السماء ؟.. قال : يقولون : اللهم !.. إنا لا نعلم الغيب ، قال : فيقول : اكتبوها كما قالها عبدي وعليّ ثوابها
عن الامام الصادق (ع) :لوددتُ أنّ أصحابي ضُربت رؤوسهـم بالسياط حتى يتفقهوا
عن الامام الصادق (ع) :من قرأ القرآن ولم يخضع لله ولم يرق قلبه ولا يتشى حزماً ووجلاً فيسره ، فقد استهان بعظم شأن الله تعالى وخشر خسراناً مبيناً
عن الامام الصادق (ع) :أصول المعاملات تقع على أربعة أوجه : معاملة الله ،معاملة النفس ،معاملة الخلق ،معاملة الدنيا ،وكل وجه منها منقسم على سبعة أركان
عن الامام الصادق (ع) :لا يزال إبليس فرحاً ما اهتجر المسلمان ، فإذا التقيا اصطكت ركبتاه ، وتخلعت أوصاله ،ونادى : يا ويله !.. ما لقي من الثبور
عن الامام الصادق (ع) :على كلّ جزءٍ من أجزائك زكاةٌ واجبةٌ لله عزّ وجلّ ، بل على كلّ شعرةٍ ، بل على كلّ لحظةٍ :
فزكاة العين : النظر بالعبرة ، والغضّ عن الشهوات وما يضاهيها .
وزكاة الأذن : استماع العلم ، والحكمة ، والقرآن ، وفوائد الدين من الحكمة والموعظة والنصيحة، وما فيه نجاتك بالإعراض عما هو ضده من الكذب والغيبة وأشباهها
وزكاة اللسان : النصح للمسلمين ، والتيقّظ للغافلين ، وكثرة التسبيح والذكر وغيره
وزكاة اليد : البذل والعطاء والسخاء بما أنعم الله عليك به ، وتحريكها بكتبة العلوم ، ومنافع ينتفع بها المسلمون في طاعة الله تعالى ، والقبض عن الشرور
وزكاة الرجل : السعي في حقوق الله تعالى من زيارة الصالحين ، ومجالس الذكر ، وإصلاح الناس ، وصلة الرحم ، والجهاد ، وما فيه صلاح قلبك ، وسلامة دينك
هذا مما يحتمل القلوب فهمه ، والنفوس استعماله ، وما لا يشرف عليه إلا عباده المقرّبون المخلصون أكثر من أن يحصى ، وهم أربابه وهو شعارهم دون غيرهم
عن الامام الصادق (ع) :أثقل ما يُوضع في الميزان يوم القيامة الصلاة على محمد وعلى أهل بيته اللهم صل على محمد و آل محمد
عن الامام الصادق (ع) :إذا كان عصر الخميس، نزل من السّماء ملائكة في أيديهم أقلام الذّهب وقراطيس الفضّة، لا يكتبُون إلى ليلة السّبت إلاّ الصلاة على محمّد وآل محمّد.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):من شهد أمراً فكرهه كان كمن غاب عنه، ومن غاب عن أمر فرضيه كان كمن شهده
عن الامام الصادق (ع) :انه قال في قول الله عزّ وجلّ ارغبوا في الصدقة وبكّروا فيها ، فما من مؤمنٍ تصدّق بصدقةٍ حين يصبح يريد بها ما عند الله ، إلا دفع الله بها عنه شرّ ما ينزل من السماء ذلك اليوم.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):من أصغى إلى ناطق فقد عبده، فإن كان الناطق عن الله فقد عبد الله، وإن كان الناطق ينطق عن لسان إبليس فقد عبد إبليس.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):المؤمن يحتاج إلى توفيق من الله وواعظ من نفسه وقبول ممن ينصحه
قال الإمام الجواد (عليه السلام):إظهار الشيء قبل أن يستحكم مفسدة له.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):نعمة لا تشكر كسيئة لا تغفر
قال الإمام الجواد (عليه السلام):إياك ومصاحبة الشرير فإنه كالسيف المسلول يحسن منظره ويقبح أثره.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):الحوائج تطلب بالرجاء وهي تنزل بالقضاء، والعافية أحسن عطاء.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):الثقة بالله حصن لا يتحصن فيه إلا المؤمن.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):من انقاد إلى الطمأنينة قبل الخبرة، فقد عرض نفسه للهلكة والعاقبة المتعبة
قال الإمام الجواد (عليه السلام):عز المؤمن غناه عن الناس
قال الإمام الجواد (عليه السلام):من استفاد أخاً في الله فقد استفاد بيتاً في الجنة.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):التوكل على الله نجاة من كل سوء وحرز من كل عدو.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):إياك ومصاحبة الشرير، فإنه كالسيف المسلول، يحسن منظره، ويقبح أثره
عن الامام الصادق (ع) :والله لا تنال ولايتنا إلا بالورع والاجتهاد ومواساة الاخوان في الله
عن الامام الصادق (ع) :السجود لا يجوز إلاّ على الأرض أو على ما أنبتت الأرض إلاّ ما أكل أو لبس
قال الإمام الجواد (عليه السلام):لو كانت السموات والأرض رتقاً على عبد ثم اتقى الله تعالى لجعل منها مخرجاً.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):الدين عز والعلم كنز والصمت نور وغاية الزهد الورع ولا هدم للدين مثل البدع ولا أفسد للرجال من الطمع وبالراعي تصلح الرعية وبالدعاء تصرف البلية.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):لا تعادي أحداً حتى تعرف الذي بينه وبين الله تعالى، فإن كان محسناً فإنه لا يسلمه إليك، وإن كان مسيئاً فإن علمك به يكفيه فلا تعاده
قال الإمام الجواد (عليه السلام):إنه من وثق بالله أراه السرور.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):من ركب مركب العمر اهتدى إلى مضمار النصر ومن شتم أجيب ومن غرس أشجار التقى اجتنى أثمار المنى.
قال الإمام الجواد (عليه السلام): لا تعالجوا الأمر قبل بلوغه فتندموا، ولا يطولن عليكم الأمد فتقسوا قلوبكم، وارحموا ضعفاءكم، واطلبوا من الله الرحمة بالرحمة فيهم
قال الإمام الجواد (عليه السلام):من توكل على الله كفاه الأمور.
قال الإمام الجواد (عليه السلام): أربع خصال تعين المرء على العمل، الصحة والغنى والعلم والتوفيق.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):لا تكن ولياً لله تعالى في العلانية، وعدواً له في السر
قال الإمام الجواد (عليه السلام):عنوان صحيفة السعيد حسن الثناء عليه.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):اصبر على ما تكره فيما لزمك الحق، واصبر عما تحب فيما يدعوك إلى الهوى
قال الإمام الجواد (عليه السلام):الجمال في اللسان والكمال في العقل.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):توسَّد الصَّبر واعتنق الفقر، وارفض الشَّهوات، وخالف الهوى، واعلم أنك لن تخلو من عين الله فانظر كيف تكون
قال الإمام الجواد (عليه السلام):العامل بالظلم والمعين له والراضي شركاء.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):العلماء غرباء لكثرة الجهال بينهم
قال الإمام الجواد (عليه السلام): يوم العدل على الظالم اشد من يوم الجور على المظلوم.
قال الإمام الجواد (عليه السلام):من لم يعرف الموارد أعيته المصادر
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:التواضع نعمة لا تحسد عليها
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:أفضل الزهد إخفاء الزهد
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:عليكم بقراءة القرآن فانه يذهب النفس ويطهر القلب
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:من أطاع هواه أعطى عدوه مناه
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام: من حذرك كمن بشرك
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:لسان العاقل وراء قلبه
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:من هانت عليه نفسه فلا تأمن شره
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:راكب الشهوات لا تستقال له عثرة
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:إياك ومصاحبة الشرير فانه كالسيف المسلول يحسن منظره ويقبح أثره
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:صدسق كل امرئ عقله و عدوه جهله
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:إياك ومصاحبة الجاهل فانه لا يعرف الا نفسه
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:الدنيا دار ممر لا دار مقر
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:لا يجمع المال الا بخصال خمس ببخل شديد و امل طويل و حرص غالب و قطيعة الرحم و ايثار الدنيا على الاخرة
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:لا تنظر الى جمال المرأة بل انظر الى اخلاقها
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:اياك و الضضجر فانه يؤدي الى اليأس و هذا يؤدي الى ضعف الايمان
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:اياك والكذب فانه يمحق البركة
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:من عظم صغار المصائب ابتلاه الله بكبارها
مواعظ وحكم ابا الفضل العباس عليه السلام:صلوا ارحامكم ففيه رضاء للرب.البخل جامع لمساوئ العيوب
قال الإمام الباقر (عليه السلام): ما شيب شيء بشيء أحسن من حلم بعلم
قال الإمام الباقر (عليه السلام): الكمال كل الكمال التفقه في الدين والصبر على النائبة وتقدير المعيشة
قال الإمام الباقر (عليه السلام): صحبة عشرين سنة قرابة
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إن استطعت أن لا تعامل أحدا إلا ولك الفضل عليه فافعل
قال الإمام الباقر (عليه السلام): ثلاثة من مكارم الدنيا والآخرة أن تعفو عمن ظلمك وتصل من قطعك وتحلم إذا جهل عليك
قال الإمام الباقر (عليه السلام): في كل قضاء الله خير للمؤمن
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إن الله كره إلحاح الناس بعضهم على بعض في المسألة وأحب ذلك لنفسه إن الله جل ذكره يحب أن يسأل ويطلب ما عنده
قال الإمام الباقر (عليه السلام): من لم يجعل الله له من نفسه واعظا فإن مواعظ الناس لن تغني عنه شيئا
قال الإمام الباقر (عليه السلام): من كان ظاهره أرجح من باطنه خف ميزانه
قال الإمام الباقر (عليه السلام): ثلاثة لا يسلمون الماشي إلى الجمعة والماشي خلف جنازة وفي بيت الحمام
قال الإمام الباقر (عليه السلام): عالم ينتفع بعلمه أفضل من سبعين ألف عابد
قال الإمام الباقر (عليه السلام): لا يكون العبد عالما حتى لا يكون حاسدا لمن فوقه ولا محقرا لمن دونه
قال الإمام الباقر (عليه السلام): لا يقبل عمل إلا بمعرفة ولا معرفة إلا بعمل ومن عرف دلته معرفته على العمل ومن لم يعرف فلا عمل له
قال الإمام الباقر (عليه السلام): اعرف المودة في قلب أخيك بما له في قلبك
قال الإمام الباقر (عليه السلام): ما شيعتنا إلا من اتقى الله وأطاعه وما كانوا يعرفون إلا بالتواضع والتخشع وأداء الأمانة وكثرة ذكر الله والصوم والصلاة والبر بالوالدين وتعهد الجيران من الفقراء وذوي المسكنة والغارمين والأيتام وصدق الحديث وتلاوة القرآن وكف الألسن عن الناس إلا من خير وكانوا أمناء عشائرهم في الأشياء
قال الإمام الباقر (عليه السلام): أربع من كنوز البر كتمان الحاجة وكتمان الصدقة وكتمان الوجع وكتمان المصيبة
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إياك والكسل والضجر فإنهما مفتاح كل شر من كسل لم يؤد حقا ومن ضجر لم يصبر على حق
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إن المؤمن أخ المؤمن لا يشتمه ولا يحرمه ولا يسيء به الظن
قال الإمام الباقر (عليه السلام): اصبر نفسك على الحق فإنه من منع شيئا في حق أعطي في باطل مثليه
قال الإمام الباقر (عليه السلام): الحياء والإيمان مقرونان في قرن فإذا ذهب أحدهما تبعه صاحبه
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إن هذه الدنيا تعاطاها البر والفاجر وإن هذا الدين لا يعطيه الله إلا أهل خاصته
قال الإمام الباقر (عليه السلام): الإيمان إقرار وعمل والإسلام إقرار بلا عمل
قال الإمام الباقر (عليه السلام): عليكم بالورع والاجتهاد وصدق الحديث وأداء الأمانة إلى من ائتمنكم عليها برا كان أو فاجرا فلو أن قاتل علي بن أبي طالب (عليه السلام) ائتمنني على أمانة لأديتها إليه
قال الإمام الباقر (عليه السلام): صلة الأرحام تزكي الأعمال وتنمي الأموال وتدفع البلوى وتيسر الحساب وتنسئ في الأجل
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إن الله يعطي الدنيا من يحب ويبغض ولا يعطي دينه إلا من يحب
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إنما شيعه علي (عليه السلام) المتباذلون في ولايتنا المتحابون في مودتنا المتزاورون لإحياء أمرنا الذين إذا غضبوا لم يظلموا وإذا رضوا لم يسرفوا بركة على من جاوروا سلم لمن خالطوا
قال الإمام الباقر (عليه السلام): إن الله يحب إفشاء السلام
قال الإمام علي (ع): سأصبر حتى يعجز الصبر عن صبري , سأصبر حتى ينظر الرحمن في أمري سأصبر حتى يعلم الصبر أنني صبرت على شيءأمر من الصبر
قال الامام الكاظم(عليه السلام): إيّاك أن تمنع في طاعة الله، فتنفق مثله في معصية الله
قال الامام الكاظم(عليه السلام):المؤمن مثل كفّتي الميزان كلّما زيد في إيمانه زيد في بلائه
قال الامام الكاظم(عليه السلام):عند قبر حضره: ان شيئاً هذا آخره لحقيقٌ أن يزهد في أوله. وانّ شيئاً هذا أوّله لحقيق أن يخاف آخره
قال الامام الكاظم(عليه السلام):من تكلّم في الله هلك، ومن طلب الرئاسة هلك. ومن دخله العجبُ هلك
قال الامام الكاظم(عليه السلام):اشتدت مؤونة الدنيا والدين: فأمّا مؤونة الدنيا فإنّك لا تمدّ يداك الى شيء منها إلاّ وجدت فاجراً قد سبقك إليه. وأمّا مؤونة الآخرة فإنّك لا تجد أعواناً يعينونك عليه
قال الامام الكاظم(عليه السلام):أربعة من الوسواس: أكلُ الطين وفتّ الطين. وتقليم الأظفار بالأسنان، وأكل اللّحية. وثلاث يجلين البصر: النظر الى الخضرة والنظر الى الماء الجاري والنظر الى الوجه الحسن
قال الامام الكاظم(عليه السلام):ليس حسن الجوار كفّ الاذى ولكن حسنُ الجوار الصبر على الأذى
قال الامام الكاظم(عليه السلام):لبعض ولده: يا بنيّ إيّاك أن يراك الله في معصية نهاك عنها. وإيّاك أن يفقدك الله عند طاعة أمرك بها. وعليك بالجد. ولا تخرجنّ نفسك من التقصير في عبادة الله وطاعته، فإن الله لا يُعبد حق عبادته. وإيّاك والمزاح; فإنّه يذهب بنور إيمانك ويستخفّ مروّتك وإيّاك والضّجر والكسل، فإنّهما يمنعان حظّك من الدنيا والآخرة
قال الامام الكاظم(عليه السلام):اذا كان الجور أغلب من الحق لم يحلّ لاحد أن يظنّ بأحد خيراً حتى يعرف ذلك منه
قال الامام الكاظم(عليه السلام):تفقّهوا في دين الله فإنّ الفقه مفتاح البصيرة وتمام العبادة والسبب الى
قال الامام الكاظم(عليه السلام):المنازل الرفيعة والرتب الجليلة في الدين والدنيا.وفضل الفقيه على العابد كفضل الشمس على الكواكب. ومن لم يتفقّه في دينه لم يرض الله له عملا
قال الامام الكاظم(عليه السلام):لعلي بن يقطين : كفّارة عمل السلطان الاحسان الى الاخوان
قال الامام الكاظم(عليه السلام):كلّما أحدث الناس من الذنوب مالم يكونوا يعملون أحدث الله لهم من البلاء مالم يكونوا يعدّون
قال الامام الكاظم(عليه السلام):إذا كان الإمام عادلا كان له الأجر وعليك الشكر وإذا كان جائراً كان عليه الوزر وعليك الصبر
ورأى رجلين يتسابّان فقال (عليه السلام) : البادي أظلم ووزره ووزر صاحبه عليه مالم يعتد المظلوم
قال الامام الكاظم(عليه السلام):ينادى مناد يوم القيامة: ألا من كان له على الله أجر فليقم، فلا يقوم إلاّ من عفا وأصلح فأجره على الله
قال الامام الكاظم(عليه السلام):السخي الحسن الخلق في كنف الله، لا يتخلّى الله عنه حتّى يدخلهُ الجنة.وما بعث الله نبيّاً إلاّ سخيّاً. وما زال أبي يوصيني بالسخاء وحسن الخلق حتّى مضى
قال رسول الله صلى الله عليه وآله : لو أن الغياض أقلام والبحر مداد و الجن حساب والانس كتاب ما أحصوا فضائل علي بن أبي طالب عليه السلام
عن جابر بن عبدالله عن النبي صلى الله عليه وآله قال : صلت الملائكة على علي بن أبي طالب سبع سنين قبل الناس ، وذلك بأنه كان يصلي معي ولا يصلي معنا غيرنا
عن داود بن بلال بن أحيحة عن النبي صلى الله عليه و آله وسلم قال : الصديقون ثلاثة : حبيب النجار مؤمن آل يس , حزقيل مؤمن آل فرعون , علي بن أبي طالب الثالث وهو أفضلهم
عن سلمان عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال : علي بن أبي طالب ينجز عداتي و يقضي ديني
عن عمران بن حصين عن الرسول صلى الله عليه و آله وسلم : علي مني و أنا منه , وهو ولي كل مؤمن بعدي
عن حذيفة عن الرسول صلى الله عليه و آله وسلم : علي أخي و ابن عمي
عن ابن عباس عن الرسول صلى الله عليه و آله وسلم : علي مني مثل رأسي من بدني
عن جابر عن الرسول صلى الله عليه و آله وسلم : علي مني بمنزلة هارون من موسى إلا إنه لا نبي بعدي
عن أنس عن الرسول صلى الله عليه و آله وسلم : علي بن أبي طالب باب حطة من دخل منه كان مؤمناً ومن خرج منه كافراً
عن ابو ذر عن الرسول صلى الله عليه و آله وسلم : علي باب علمي و مبيّن لأمتي ما ارسلت به من بعدي , حبه ايمان و بغضه نفاق والنظر اليه رأفة و مودته عبادة
عن أنس عن الرسول صلى الله عليه و آله وسلم قال : علي بن ابي طالب يزهر في الجنة ككوكب الصبح لأهل الدنيا
عن حذيفة عن النبي صلى الله عليه وآله : علي قسيم النار
عن جابر عنه صلى الله عليه وآله : علي خير البشر من شك فيه فقد كفر وفي رواية : من أبي فقد كفر
عن أم سلمة عن الرسول صلى الله عليه وآله وسلم قال : القرآن مع علي و علي مع القرآن
عن سلمان قال : قال النبي صلى الله عليه وآله : كنت أنا وعلي نورا بين يدي الله عزوجل مطبقا ، يسبح الله


كلمات البحث

منتديات قبائل بني عقٌيل , قبائل بني عقٌيل ، عكيل





hr,hg hghlhl hgwh]r ugdi hgsghl ghjt,j;l












توقيع :

[IMG][/IMG]
[SIZE="6"]حسين شكران العكيلي[/SIZE

]

عرض البوم صور الشيخ حسين شكران ال غضيب   رد مع اقتباس
إضافة رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


الساعة الآن 03:21 PM

أقسام المنتدى

المنتديات العامة | المنتدى الإسلامي | منتدى الترحيب والمناسبات | المنتدى العام | منتدى القضايا الحوارية ، والنقاشات الجادة | المنتديات الخاصة بقبائل بني عُقيل العامرية | منتدى أخبار ومناسبات بني عُقيل | منتدى أنساب ومواطن بني عُقيل | منتدى تاريخ بني عُقيل | منتدى أمراء وأعلام بني عُقيل | منتدى قصائد وأشعار بني عُقيل | منتدى مكتبة بني عُقيل | المنتديات الخاصة بالقبائل العامرية والعربية العامة والتاريخ العام | منتدى القبائل العامرية | منتدى القبائل العربية العامة | منتدى مكتبة الأنساب والتاريخ | المنتديات الأدبية | المنتدى الشعري العام | منتدى الخواطر ونبض المشاعر | منتدى القصص والروايات | منتدى الألغاز والأمثال والحكم | المنتديات المنوعة | منتدى الأسرة والمرأة والطفل | منتدى الصحة والطب | منتدى الرياضة | منتدى الطبيعة والسفر | منتدى الحاسوب والجوال والعلوم التقنية العامة | المنتديات الإدارية | منتدى الملاحظات والاقتراحات | منتدى المشرفين والمراقبين | منتدى السيارات والدراجات | منتدى المرأة العام | منتدى التدبير المنزلي | دواوين شعراء المنتدى | المنتدى الإعلامي لموقع بني عُقيل الرسمي | المنتدى التاريخي العام | منتدى الشعر النبطي | منتدى الثقافة العامة | قبيلة قيس العامرية (جيس) | منتدى بصمات مبدعي الموقع .. تخليداً لذكراهم |



Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd SysArabs
جميع الحقوق محفوظة لمنتديات قبائل بني عقيل
This Forum used Arshfny Mod by islam servant