عرض مشاركة واحدة
قديم 11-06-2009, 05:43 PM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
المؤسس والمشرف العام
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طلال العكيلي

البيانات
التسجيل: Jun 2009
العضوية: 3
الدولة: العراق ــ بغداد
المشاركات: 6,849
بمعدل : 1.69 يوميا

التوقيت

الإتصالات
الحالة:
طلال العكيلي غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : طلال العكيلي المنتدى : منتدى تاريخ بني عُقيل
افتراضي دولة بني (عُقيل) في الموصل

((دولة بني عُقيل / تكملة لما سبق))
_______________________________________



تأسيس دولة بني (عُـقــَـيـْـل) في الموصل :
_______________

في النصف الثاني من القرن الرابع للهجرة النبوية الشريفة ــ على صاحبها وآله أفضل الصلاة والسلام ــ ، كـَـثــُـرَ جمعُ (عُـقيل) في المناطق الممتدة ما بين بلاد الشام والعراق وبلاد الجزيرة وأصبح لهم ثـقلهم في تلك البلاد وأخذوا بالاستعداد لاقامة ملك لهم هناك ، بعد أن تحالف معهم (الحمدانيـون) ، وأصبحت للـعُـقيليـين اليـد العـليا في الأحداث الدائرة هناك . ثم لم يلبث أحد أمراء بني (عُـقيل) وهو (ظالم بن موهوب العُـقيلي) أن تغلبَ على دمشق ما بـين سنة (357هــ ــ 358هــ ) ، ثم حكمها باسم القرامطة في سنة (360هـ) عندما استولى القرامطة على بلاد الشام ، ثم اختلف مع القرامطة وأيد الفاطميـين ــ أصحاب دار الخلافة الفاطمية في مصر ــ في حربهم التي انتصروا فيها على القرامطة ، فاصبح الأمير (ظالم العُـقيلي) يحكم دمشق باسم الفاطميـين سنة (363هـ) ، ثم استولى على (بعـلبك) فأدت كل هذه الأحداث الى تعزيز دور بني (عُـقيل) هناك . وكان اول بروز ملفت لـ (بني عُـقيل) عندما اصطدموا بقبائل (طيـىء) في بلاد الشام ، وهي أكبر وأقدم القبائل هناك ، وكانت لأمير (الرملة) وهو (دُغـفل بن الجراح الطائي) الامرة في بادية الشام وفي فلسطين وعلى كافة العرب هناك بدعم من الفاطميـين في مصر ، فأشتبكت (بنو عُـقيل) وساندهم (أبو تغـلب الغـضنفـر عدة الدولة بن الحسن ناصر الدولة بن أبي الهيجاء عبد الله بن حمدان) أمير (بني حمدان) ، في حرب مع (بنو طيـىء) وكان يسندهم جـيش الفاطميـين ، في محاولة للأستيلاء على (الرملة) ، إلاّ أن الغـلبة في هذه المعركة كانت لـ (طيـىء) والفاطميـين ، وذلك في عام (367هـ) ، وقـُـتـل في هذه المعركة (أبو تغـلب الحمداني) . ثم أن أمير (طيـىء) وهو (المفرج بن دغـفل بن الجراح) سار بجموعه الى أحياء (بني عُـقيل) المقيمة بالشام ليـواقعها جـزاءاً على اقدامهم على مهاجمة بلاده فأنـتصرت عـليهم (بنو عُـقيل) وردّوهم ، وكان من نتائج ذلك تطـّـلع (بني عُـقيل) الى السلطة بعد أن تبـين للجميع قوة شوكـتهم ، فـتطـلع العُـقيليـون الى الاستيلاء على ملك الحمدانيـين في الموصل وبلاد الشام والجزيرة بعـد أن بان الضعـف فيهم . وكانت الموصل في تلك الفترة تــُـحكم من قبل الحمدانيـين بتـفويض من قبل سلطان (بني بويه) في العراق وهو (عضد الدولة بن ركن الدولة البـويهي) الذي استولى على الموصل منذ عام (367هـ) فكان الحمدانيون يحكمون الموصل باسم (بني بويه) . فتهيأت الأمور لـ (بني عُـقيل) للسيطرة على تلك البلاد وخاصة ان تلـك الفـترة قد شهدت ضعـف الخلافة العباسية وصراع دار الخلافة فيها مع الخلفاء الفاطميـين في مصر ، وكذلك ضعـف دولة (بني حمدان) الذي أدى الى بروز (بني عُـقيل) كأكـبر قـوة عسكرية ضاربة يومذاك ، الى جانب حـلفائهم من ابناء عـمومتهم من باقي القبائل العامرية هناك مثل (كلاب) و(نـُـمير) و(قـُـشير) و(العجلان) . فأخذت قبائل (عُـقيل) تـتجمع في الأراضي الواقعة ما بـين حلب والموصل . وفي العام (379هـ) كانت الموصل كما قـلنا تـُـحكم من قبل الحمدانيـين باسم سلطان البويهيـين في العـراق ، حيث كانت الموصل وأعـمالها تـتعـرض لغارات (الأكراد) ولم يستطع الحمدانيـون الدفاع عنها ، فاستـنجـدوا بـ (بني عُـقيل) الذين أنجـدوهم وتجهـزوا مع (بني حمدان) لمحاربة الأكراد واستـطاعـوا الانـتصار عـليهم وقـتلوا قائـدهم (باذ الكردي) ، وساند (بنو نـُـمير) بني عـمومتهم (بنو عُـقيل) في تلك المعركة ، فـتعـززت نتيـجة ذلك مكانة العُـقيليـين بعـد هذه المعـركة واستطاعـوا الحصول على (نصيـبـيـن) و(بلـد) و(جـزيرة ابن عـمر) . وفي سنة (380هـ) أوقع الأكراد بـ (بني حمدان) وهـرب أميرهم (أبو طاهر الحمداني) الى نصيـبـين فـقـبض عليهِ صاحـبها امير (بني عُـقيل) وهو (أبو الذوائد محمد بن المسيب بن رافع بن المقـلد الأكبر) ، وتهيأت الفرصة حينها للاستيلاء على الموصل ، فسار امير (بني عُـقيل) بجموع قبـيلـتهِ الى الموصل واستولى عليها ، فكان ذلك بداية حكم العُـقيليـين لها ، إلاّ أنهم حـكموها في بداية أمرهم باسم (بني بويه) ، ثم استـقـلوا بعد ذلـك من نفـوذ البويهيـين وأقاموا دولتهم المستـقـلة التي أصبحت قبلة لكل العرب في ذلـك الزمن ، حتى أن الخـلفاء العباسيـين كانوا يتطـلعون الى (بني عُـقيل) لتحريـرهم من سيطرة البويهيـين . وقد شمل نفوذ (بني عُـقيل) بالاضافة الى الموصل ــ وهي عاصمة ملكهم ــ الاراضي الواقعة ما بـين دجلة والفرات حتى شمال بغـداد ، وقد امتـد نفوذهم لبعـض الوقت الى بغداد نفسها والمدائن والكوفة جـنوباً ، كما امتـدت سيطرتهم الى حلب وتاخمت حدود (انطاكية) ، وكانت (ديار بكر) و (ديار ربـيعة) و(ديار مضر) من ضمن ممتـلكاتهم . فكانت نصيـبـين وحلب تحت ولاية (بدران بن المُقـلد بن المُسيب العُـقيلي) وأولاده من بعـده ، بـينما خـضعت قلعة حلب الى (سالم بن مالـك العُـقيلي) الذي دافع عنها ضد القائد (تـتـش) السلجوقي . وبقيـت (حـديثة) في يد احفاد الامير (مهارش المجلي العُـقيلي) حتى أخذها منهم الملك (نور الدين زنكي) سنة (536هـ) . وبقـيت (هـيت) بيد (بني مالـك بن المُقـلد الأكبر العُـقيلي) حتى أخـذها منهم فيما بعـد (بنو مزيد) الأسديـين . وبعد تأسيس دولتهم فـقد تعاظم نفـوذ العُـقيليـين حتى ان الخـليفة (القائم بأمر الله العباسي) كتب الى أمير دولة (بني عُـقيل) في الموصل (قـريش بن بدران العُـقيلي) واصفاً اياه بـ (أمير العرب) ، حيث أستجار بهِ وطلب منه الأمان بعد أن دخل (قريش بن بدران العُـقيلي) الى بغداد مع القائد التركي (البساسيري) الذي احـتلها سنة (450هـ) ، فأجار الامير (قـريش العُـقيلي) الخليفة العباسي وبعث بهِ معـززاً الى ابن عمه الامير (مهارش المجلي) في (حديثة) حيث اقام الخليفة هناك لمدة سنة في حماية العُـقيليـين .. وقـد استمر حكم (بني عُـقيل) لتـلـك الامارات حتى بـدأوا يفـقـدونها الواحدة تـلو الأخـرى وخاصة بعد سقـوط عاصمتهم الموصل بيـد السلاجقة في سنة (489هـ) ، إلاّ أن بعـض اماراتهم استمرت بعـد هذا التأريخ لفتـرة طويلة ، وكانت آخـر أمارة بيـدهم هي امارة (جعـبر) التي استولى عليها الملك (نور الدين زنكي) سنة (536هـ) وكان آخـر أمرائها من (بني عُـقيل) هو (شهاب الدين مالك بن علي بن سالم بن مالك بن أبي الفضل بدران بن حسام الدولة المقـلد بن المسيب بن رافع بن المقـلد الأكبر العُـقيلي) .
--------------------------------------
للحديث بقية ، يتبع أن شاء الله .
----------------------------------------------------------------------------------

{ هذا البحث مُـعد وليس منقول ، فيرجى عند الاقتباس عنه الأشارة الى مصدر الاقتباس ، مع الشكر .. }


********************************************



مع تحيات أخوكم


/طلال العكيلي/


(أبو العلاء)








حنا اعقيل ساسة الشمخ النيب عز القوافل لا رقد كل ثاوي






ياما قطعنا به اجهول الدباديب شهبٍ مثانيها به الذيب عاوي







بالعزم والقوة لنا مكسب الطيب مع كل شغموم بعيد الهقاوي







قطاعة البيداء وشوق الرعابيب اللي ربن بمشومخات المذاري













التعديل الأخير تم بواسطة طلال العكيلي ; 08-08-2009 الساعة 04:05 AM
عرض البوم صور طلال العكيلي   رد مع اقتباس